I’m from the homeland of Jasmine

by Wa’ed Shwamreh

من وطن الياسمين أنا

جلست على حافة مدخل بيتنا أسمع تلك الأصوات التي ما زالت إلى هذه اللحظة تدوي في مسامعي، ضوء يكاد يبتلع عيوني من شدة هوله يطرق كل الاتجاهات ويشعرك بأن كل عالمك قد تهدم.

صوت دعاء أمي الحنون المرتجف يناجي ربه بكل ضعف الدنيا.

تلك اللحظة كان علي أن أؤمن بالخيار الذي فرض علي. لم أكن أعلم كم من الوقت سيمضي من عمري,  او كيف و أي طريق سأمضي فجر 22-1-2013.

كان قرارامي أننا سنكون جزء من عالم المخيمات. سمعت صوت السيارة وأصبح كل شيء خلفي بدأنا نمضي و بيتي, حارتي, أشجار الزيتون وياسمينة جدي ت اتجاه معاكس. يكانت المسافة التي تفصلنا عن الحدود بسيطة سرعان ما اختفى كل شيء، لم أجد نفسي إلا وأنا أقف عند آخر بلدة سورية على الحدود، كنا ومئات العائلات ننتظر.  ولا أعلم ننتظر ماذا؟

وبدأنا نمشي من جديد وفي كل خطوة لنا نخسر شبراً من تراب سوريا، لم أشعر في ذلك الوقت بثقل حقيبتي التي كانت رفيقة لي في هذه الرحلة ولم أشعر بالبرد وقطرات المطر التي كانت تسقط علينا، كل ما أتذكره أنني خسرت الكثير، وضوء القمر يكشف كل شيء وكأنه يتعمد أن يغرس في ذاكرتي آخر مشهد لي على تراب بلادي.

سوريتي استودعتك الله يا حبيبتي، استودعتك الله يا أرض الياسمين، بكيت قهرا على ضعفي وعلى خروجنا السريع من تلك الظروف اللعينة.

23/1/2013 صباحا وصلنا إلى بوابة مخيم الزعتري، نظرت حينها إلى كل ما حولي، أبيض أبيض أبيض، وتسالت: لماذا كل هذا البياض؟؟

إلى كل من أغمض عينيه مجبرا تحت سقف غير سقف بيته أعانك الله على هذا القدر.

وعد شوامرة

I’m from the homeland of Jasmineمن وطن الياسمين انا

I was sitting on the edge of our home’s entrance when I heard the sounds that still to this moment are reverberating in my ears.The lights almost made me blind and the horror headed into all directions, making me feel that the world was destroyed.I heard the trembling but compassionate sound of my mother’s prayers to Allah.

That moment I had to believe in the destiny that was imposed on me.I didn’t know how much time would pass or how I would spend the dawn of January 22nd, 2013.

My mother’s decision was that we join the camps.I left behind my world of my house, olive trees, and my grandfather’s jasmine.The distance that separated us from the border was short and soon everything I knew had disappeared.I found myself standing at the last Syrian town border where hundreds of families were waiting, and I didn’t know what we were waiting for.

We started walking again, and in every step we took we were leaving behind a part of Syria’s soil.At that time, I didn’t feel the heaviness of my bag,which was my companion on this trip. I didn’t feel the cold and the rain drops falling on us.AllI could remember was that I had lost a lot. It was a full moon and so I was able to see everything. The last image of my country’s soil stayed in my memory. 

Farewell Syria my love, farewell the land of jasmine. I cried a lot about how quickly we left those terrible circumstances.

On the morning of January 23rd, 2013, we reached the gate of Za’atari camp. I looked around and at that time, everything was white. White and white…so I wondered:why all this whiteness??To all who closes his eyes by force under a different roof than his house, Allah be with you to handle this destiny.

Wa’ed Shwamreh

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: