Children between the hammer of poverty and the anvil of pittance

أطفال بين مطرقة الفقر وسندان الأجر الزهيد
By Loai Saeed (English follows Arabic)
يتجول أيمن (12) سنة لأكثر من عشر ساعات يوميا بين قطاعات مخيم الزعتري للاجئين السوريين بحثا عن فتات الخبز المجفف ليشتريه ويعاود بيعه من جديد بعد أن يجمعه، عل وعسى أن يجد في أخر اليوم بعضا من الدنانير التي تعين أسرته على ضنك الحياة، ويستخدم هذا الخبز كطعام للحيوانات.الطفل أيمن ترك طفولته خلفه واتجه نحو تأمين لقمة العيش بسبب ظروف قاسية دفعته وأسرته لعمل شاق لا يتحمله طفلا بعمره وهو يدفع عربتة بين أزقة المخيم وشوارعه مناديا بأعلى صوته “من يمتلك خبزا يابسا للبيع”.بينما تحدث الطفل زياد (14 سنة) عن الساعات الطويلة التي يقضيها على دراجته الهوائية لنقل البضائع لسكان المخيم في كافة القطاعات لتأمين لقمة العيش لأسرته، لكنه يرى أن ما يتقاضاه لا يتجاوز ثلث ما يتقضاه الأكبر منه سنا رغم أن العمل ذاته ولا يختلف بشيء.المال سبب رئيسي

هذا ما يحدث لعدد لا بأس به من أطفال المخيم، حيث أجبرتهم الظروف على ترك المدرسة واللعب سعيا وراء لقمة العيش التي أصبحت وحدها طموحا لهؤلاء الأطفال أو لطفل بحاجة ماسة ربما لعلاج والدته أو والده، أو لتلبية حاجات أسرته الأساسية واليومية، فمارسوا أعمال الكبار بشروط السوق، ولو كان ذلك بأجر زهيد يسد بعض الإحتياجات الأساسية،فتوجهوا للعمال بالمزارع ومحال بيع الخضار، والنقل على العربات، وغيرها الكثير من الأعمال الشاقة.

يقول أبو محمود الرجل الخمسيني: بالرغم من كل تلك القسوة التي يواجهها الطفل في حياة اللجوء وترك أسرهم لقراهم ومدنهم إلا أن هناك زيادة كبيرة في أعداد الأطفال العاملين، ويعد الفقر من أهم الأسباب لإنتشار هذه الظاهرة، رغم الأجر الزهيد الذي يتقاضوه دون النظر من أصاحب العمل إلى السن أو الحاجة الماسة التي دفعت بالطفل للعمل وما يهم صحاب العمل في نهاية الأمر ينصب نحو التوفير في أجر العامل.
بينما أكد أو خالد الرجل الأربعيني أن الحلول تبدأ بالتعليم المناسب والذي يجعل الأطفال يتقبلوه بشكل سليم، وتغطية جميع احتياجاتهم، مطالبا بالتدخل الفوري للحد من هذه الظاهرة التي قد تؤدي إلى ضياع عدد كبير من جيل المستقبل، موضحا أن هناك منظمات تكافح هذه الظاهرة لكن اليد الواحدة لا تصفق بل على الأهل والمجتمع وأصحاب العمل أن يقفوا في وجه هذه الظاهرة بشكل سليم مبني على التكافل الإجتماعي.

لا نملك الصلاحيات لمنعهم

من جهته أكد المنسق الميداني في مؤسسة إنقاذ الطفل الدولية مسلم الحوامدة لـ “الطريق” أنهم لا يملكون الصلاحيات في منع الأطفال عن العمل، موضحا أن لديهم ثلاث مواقع تهتم في عمالة الأطفال داخل المخيم، ويستهدف عملهم فئة من 10-18 عام.
وبين الحوامدة انهم يقدمون برامج دعم نفسي واجتماعي وبرنامج المهارات الحياتية ودورات تدريبية من عمر خمسة عشر ونصف إلى سبعة عشر ونصف لأن قانون العمل الأردني يسمح بعمل الطفل بعد تجاوزه سن 16 عام شريطة أن لا يكون العمل شاق، ويوجد لدينا برنامج تعليمي غير رسمي في الرياضيات واللغة العربية ليكون الطفل على دراية بعمله وأن لا يستغله أصحاب العمل.

وأوضح الحوامدة أنهم يعقدون جلسات مع الأطفال لتوعيتهم بمستقبلهم ويدعونهم للعودة إلى المدارس، إضافة إلى زيارة الأهل للتعرف على الأسباب التي دفعتهم لعمل أطفالهم، مشيرا أن أغلب الأسباب مالية، ثم يبحثون عن طرق لمساعدتهم من خلال التعاون مع المنظمات الأخرى العاملة داخل المخيم.

وأضاف: نقوم بعقد دورات لأعمال غير شاقة ندعوا لها الأطفال الذين يعملون داخل المخيم وخارجه، مثل الخياطة وصيانة الهواتف الخلوية والحلاقة، ولمسنا من خلال هذه الدورات إقبال كبير، وهناك أطفال حققوا قصص نجاح في هذه المهن.

وقال الحوامدة: شاهدنا أعداد كبيرة من عمالة الأطفال، ونحن في مواقعنا الثلاث نقوم بإستقبالهم أثناء إستراحتهم، ويوجد أماكن مخصصة لكي يركنوا فيها عرباتهم أو أي من أنواع أدوات العمل، ونقدم لهم وجبة طعام من أجل استقطابهم إلى مواقعنا للإلتحاق بالدورات التعليمية والمهنية التي نقدمها من أجل الحد من هذه الظاهرة التي تؤثر سلبا على مستقبلهم.

إعداد: لؤي سعيد

Ayman (12 years old) wanders among the districts of Za’atari Camp more than ten hours a day searching for pieces of dry bread to buy and re-sell, hoping to bring some money home for his family and to feed the bread to their animals.

Hard times forced Ayman to leave his childhood behind to work for his livelihood. The work is unbearable for a child: he pushes his cart among the camp alleys and streets, crying out, “who has dry bread for sale?” Another child, Ziad (14 years old), also talked of the long hours he spends on his bicycle delivering goods to all the camp’s districts in order to secure a living for his family. He says he earns less than one-third of what older people receive even though the workload is the same.

Money is the major reason
Many children in the camp find themselves in these circumstances. They are forced to leave school and play in order to work, which takes over their life. They take jobs that are usually done by adults — even if they are paid poorly — to meet critical needs or to support their mother or father. This small income is enough to meet some basic needs, so they work hard on farms, sell vegetables, and deliver goods with carts.

Abu Mahmoud (50 years old), reflects: “their families left their villages and towns to escape danger. Now, on top of all the difficulty that children already face as refugees, there is also a large increase in the number of working children. I would say poverty is definitely driving this trend. Employers don’t care about the desperate situation that children are in, they simply want to pay lower wages so they hire kids.”

Abu Khalid states that to solve this problem we need proper education to aid children and meet their needs. He is calling for immediate intervention to curb child labor that would drastically decrease the number of current, and future working children. He explains that although there are organizations struggling to tackle this issue, no major action has been taken so far. He calls for the parents, the community, and employers to take a stand – together- and face this issue head on.

We don’t have the power to stop them
The field coordinator of Save the Children, Muslim Hawamdeh, told to “The Road” that they simply do not have the power to prevent children from working. However they do have three centers in the camp that provide classes for children between 10-18 years old whose objective is to reduce child labour. He explained that they also provide psychosocial support and a life skills program for children between 15-17 years old. According to Jordanian labour laws, only children over 16 are allowed to work provided the job does not include hard physical labor. The center also provides informal education programs with classes in mathematics and Arabic. Mathematics and Arabic are especially important because they assure the children will have not only basic work skills, but also give them a better chance against employers who might take advantage of them.

The centers also hold sessions that focus on teaching children to think more broadly about their futures, and how education will benefit them in the long run. They also visit parents to better understand what led them to send their children to work. He pointed out that since most of the reasons are financial, they look for ways to help them through cooperation with other organizations working in the camp. He added, “We regularly hold sessions for children who work both inside and outside the camp. These include sewing, cell phone maintenance, and hair cutting skills. Many children are highly motivated by these courses, and we have seen a number of them accomplish quite a bit with their new skills.”

Al Hawamdeh stated that many of the children come to the centers during their work breaks. They park their bicycles or vehicles in the compound and are able keep their work equipment there as well. Meals are offered in the centers to attract children to the programs. The goal of these efforts is to reduce child labor, which so drastically impacts the future of these children.

Loai Saeed

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: