Nadeen talks to the world

By Mohammad Al-Haraky & Mohammad Al-Hariry (English below).

نادين تتحدث للعالم

رغم الصعوبات التي واجهتها في حياتها منذ قدومها من سوريا إلى مخيم الزعتري عام 2013, إلا أنها اتخذت منها دافعا قويا لكي تنجح بحايتها المستقبلية، وجعلتها قوية صلبة.

ندين ألقت كلمة امام الجمعية العامة للأمم المتحدة في مقرها نيويورك في مؤتمر بعنوان “المراهقين والشباب” و “القوة القائدة لأهداف التنمية المستدامة”.

نادين الحراكي ممثلة الشباب والمرأة في منظمة “الكويست سكوب” في مخيم الزعتري تحدثت عن تجربتها باللجوء وواقع الشباب والمرأة داخل مخيم الزعتري.

وفي حديثها لـ “الطريق” قالت الحراكي: كانت هذه التجربة الأولى لي بالسفر، وكنت مستمتعة جدا وأملك طاقات إيجابية لأتحدث ليس عن تجربتي فقط لكن عن كل شخص موجود في مخيم الزعتري وإنني اليوم أشعر بالتفاؤل الكبير لما سيحدث بعد هذا المؤتمر.

وأضافت: كان الهدف من هذا المؤتمر والذي عقد في ايلول 2016 هو الخروج بطلب إلى صانع القرار في السياسة العالمية للفت الإنتباه إلى الشباب والمراهقين في أهداف التنمية المستدامة والتركيز عليهم في المرحلة المقبلة، حاولت التركيز من خلاله على المرأة وأثبت للعالم أجمع أن المرأة وإن كانت لاجئة فإنها قائدة وقادرة على حمل المسؤولية.

قالت: عشت حياة بسيطة بين عائلة متواضعة في سوريا، ودرست الجغرافيا في جامعة دمشق وتزوجت في السنة الثالثة وتابعت الدراسة ولكن ظروف الحرب القاسية التي تعرضت لها حالت بيني وبين إكمال حلمي.

” لا احمل في حقيبتي سوى ذكريات طفولتي وروحي التي لم تعد غالية مقارنة بأرواح أناس هجرتهم وتركتهم وبدأت لجوؤي ولم أكن حينها وحيدة كنت مع ألاف غيري شردوا وخسروا الكثير,” اختتمت نادين لقاها مع الطريق.

إعداد: محمد الحراكي ومحمد الحريري

“Through all the difficulties I’ve faced since leaving Syria for the Za’atari refugee camp in 2013, I’ve taken them as motivation for success in my future — all these difficulties made me stronger.” Nadeen gave a speech before the United Nation General Assembly in New York in a conference entitled “Adolescents and Youth.”

Nadeen Al-Haraky, the representative of youth and woman at Questscope in Za’atari Camp, told us about her refugee experience, and the reality for youth and women in Za’atari. She told The Road, “this was my first time traveling — I really enjoyed it, and I am highly motivated to talk not just about me but about everyone here in the camp. I feel very optimistic about what is going to happen after this conference.”

She added, “the goal of this conference (which was held in September 2016) is to request from the decision makers in global policy to consider youth and teens in their sustainable development goals, and focus on them.” She also aimed to prove to the world that a woman can take responsibility even if she’s a refugee.

She said, “I lived a simple life among modest family in Syria, and studied Geography at Damascus University. In the third year I married and continued studying, but the war prevented me from obtaining my dream.

“I carry nothing in my bag but childhood memories, and my spirit which is no longer precious to me compared to the lives of those I left; however, I wasn’t alone, I was with a thousand others displaced and lost.”

Mohammad Al-Haraky & Mohammad Al-Hariry

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: