“Arada” returns

by H. Al-Sa’ud and M. Al-Saliman (English below)

“عراضة” تعود لحياة اللاجئين

العراضة تقليد تراثي سوري كان شائعا بشكل كبير في سوريا فهي موكب يقوم به عدد من الرجال والشباب احتفاء بحدث ما، تطرب السامع وتجعله يتفاعل معها فكم زفت عرسان وكم دقت طبول وكم عرضت مبارزات بالسيف والترس وكم أنيرت من خلالها الإحتفالات.

زياد رستم من سكان مخيم الزعتري لم يرد للعراضة أن تزول من حياة اللاجئين السوريين، وقام بإنشاء فرقة داخل المخيم، حتى لاينسى أهالي المخيم تراثهم وأنه رغم كل ماحصل ويحصل ورغم كل المعاناة سيستمر الشعب السوري بممارسة حياتهم الطبيعية بطقوسها وعاداتها الجميلة.

وقال رستم لـ “الطريق” العراضة تتكون من أحد عشر شخصا إلا أنه واجه الكثير من المصاعب في بداية تشكيل الفرقة، كعدم توفر اللباس الموحد والأدوات كالسيف والترس والطبل والطبلة بالإضافة إلى عدم توفر مكان للتدريب والبروفات، إلا أن ذلك لم يقف في طريق تحقيق هدفه الذي طالما سعى له.

وأضاف: أطلقنا إسم عراضة أبو رستم” على الفرقة وبدأت تشارك في المناسبات مثل حفلات الطهور والأعراس وحنة العريس والزفة بالسيف والترس والطبل والطبلة، وتقديم الضيافة “تمر هندي، قهوة عربية” والمقاطع والأدوات المستخدمة، وقد افتتحت الفرقة كفيتيريا “باب الحارة” كمركز لتجمعهم.

وبين رستم: أتمنى الرعاية من إحدى المنظمات لفرقة العراضة لكي نستطيع تأمين احتياجات ومتطلبات الفرقة وتأمين مكان للتدريب ومن يرغب بالإنضمام إليها.

إعداد: حسين السعود ومحمد السليمان

Al-Arada is a Syrian tradition that was very common in Syria. It’s a procession conducted by men and youth to celebrate an event; it delights the listener and draws him in at wedding processions with the sound of sword duels and drum processions.

Ziad Rostam, one of the residents of Zaatari Camp, didn’t want the Syrian refugees to forget Al Arada; he established a band inside the camp so the residents would never forget their legacy, and no matter what happened and what is happening, the Syrian people will go ahead with their life normally with its beautiful traditions.

Rostam said that Al Arada comprises eleven people. However, he faced many problems in the beginning: for example, uniforms were not available, nor were equipment such as swords, shields and drums, and there was no place for trainings and rehearsals. But these things did not stand in the way of achieving his goal, which he had long strived to achieve. 

He added, “we named the band ‘Abu Rostam’s Arada,’ and the team started participating in events like weddings, purifications, and henna parties. The band has opened the “Bab Al-Hara” café as a gathering center.”

Rostam explained, “I hope that the band will be sponsored by an organization so we can secure the needs and requirements of the band, and secure a place for training and a place for those who want to join.” 

By Hussein Al-Sa’ud and Mohammad Al-Saliman

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: