Time is Gold

by Qasem Al-Shahmeh (English below)

الوقت من ذهب

غادرت بلدي سوريا قبل عامان وقررت اللجوء إلى مخيم الزعتري بالأردن نتيجة الحرب التي أندلعت هنالك والقصف العشوائي الذي لم يعرف صغيرا ولا كبيرا، وما دفعني للهرب الخوف على أطفالي من التشتت و المخاطر التي تعرضنا لها منذ اندلاع الأحداث.

هكذا بدأ حديثه محمد محمود الجراد (40 عام) وقال: كنت أمتلك في بلدي محل لبيع وصيانة الساعات وخبرتي في هذا المجال لا تقل عن 20 سنة ثم عندما تركت بلدي وبدأت رحلة اللجوء الصعبة، لكن أصابتني حالة من الإكتئاب وكنت أتسائل كغيري من اللاجئين متى سنعود؟

وتابع: أنتظرت على هذا الحال عدة أشهر واطرح هذا السؤال على نفسي وعلى كل من حولي دون أن أفارق مكان سكني لعلي أجد إجابة تعيد لي الأمل بالعودة، ولم يكن حال أطفالي أفضل فقد تركوا مدارسهم وتعليمهم بحثا عن لقمة العيش ليسدوا بها رمق أسرتنا، وكل هذه المأسي التي حدثت لنا جعلتني أعيد حساباتي  وأعيد التفكير  بوضع أسرتي ويجب أن أحرر نفسي من الإكتئاب خوفا من أن ينعكس على أطفالي، وقررت العودة إلى مهنتي القديمة “تصليح الساعات” وأستدنت مبلغا من المال ليساعدني على فتح محل صغير على شكل بطة متواضعة تضم عدة أنواع من الساعات المتنوعة، وهكذا بدأت العمل من جديد وأنا اليوم سعيد لأنني لم أستسلم لليأس، وأعدت أطفالي إلى المدرسة وبدوري أنصح الجميع في مخيم الزعتري وأقول لهم لا تجعلوا اليأس يدمر حياتكم.

إعداد: قاسم الشحمة 

“I left my country Syria two years ago. I decided to seek refuge at Za’atari Camp in Jordan from the war and the indiscriminate shelling that does not differentiate between child and adult. I escaped because I was afraid for my children and because of the danger we were under since the events began.”

Mohammed Mahmoud Al-Jarrad (age 40) continued, “in my country, I owned a shop selling and repairing watches; I have no less than 20 years experience in this field. Then, I left my country and started the difficult trip of to find refuge. I went through a phase of depression, and like other refugees, I started wondering: when will we return?”

He continued: “I waited like this for several months, and I asked myself and everyone around me the same questions without ever leaving home, hoping to find an answer that could bring me hope of going back. My kids were not doing better than me, they left their schools and education to find their daily bread and help our family. All of those tragedies that happened to us made me rethink my family’s situation; I realized I must break free from depression because I feared it would reflect on my children. So I decided to go back to my old profession of fixing watches. I borrowed some money to open a small, humble shop with several types of watches, and that is how I started working again. Today I am very happy because I did not surrender to despair. I sent my children back to school and now I advise everyone at Za’atari Camp to not to let despair ruin their lives.

Qasem Al-Shahmeh

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: