Hope for the New Year

by Yasser Al Hariri (English below)

نتمنى

خمس سنوات مضت منذ قدوم  اللاجئين إلى مخيم الزعتري، تغيرت أحوالهم وحياتهم وجعلتهم ينظرون إلى المستقبل بطريقة مختلفة وبقيت أمنياتهم واحدة : العودة إلى الديار والأهل والأحبة.

وها هو عام 2017 يطل عليهم وأمنايتهم تتجدد بالعودة إلى أرض الديار والسلام والأمن والأمان أمنيات الشباب في العام الجديد نحو المستقبل العلمي والعملي من أجل بناء سوريا التي دمرتها الحروب والنزاعات.

                                 الفراق صعب

“الطريق” التقت بعدد من اللاجئين من مختلف الأعمار وتحدثت معهم عن أمنايتهم في العام الجديد، وكانت البداية مع الهام احمد الشوامرة (45 عام) من قرية الصَورة التي قالت: أتمنى في العام الجديد أن يعم السلام على البلاد العربية وأن أعود إلى بيتي الذي هجرته منذ سنين، لن أنساه ومن الصعب طول الفراق.

بينما قالت أم جهاد (45 عام):  ما زلنا متشبثين بالأمل والعودة إلى الديار، وأتمنى في عام 2017 أن يعم السلام على بلادنا، وأن نعيش في سوريا من جديد، والجلوس في أرض الديار والتنزه بين الأشجار التي كنا نستظل بظلها، إنها أيام جميلة لن أنساها أبدا.

أما أم وسام (36 عام) قالت: لم أتوقع أن أبقى هنا حتى عام 2017 بل كنت أعيش أمل العودة السريعة خلال أشهر منذ قدومنا هنا عام 2012، لكنني سأنتظر وسأصبر مهما طال الوقت، ليس سهلا أن نستغني عن بلدنا والأيام والذكريات الجميلة التي عشناها هناك، أتمنى العودة السريعة للقاء الأحبة والأقارب.

                                أجمل الذكريات 

محمد ناصر عساف (16 عام) من قرية الحراك أتمنى في العام الجديد أن تنتهي الأزمة السورية والخلافات وأن أعود إلى قريتي وبالتحديد إلى منزلي الذي عشت فيه أجمل الذكريات والإلتقاء باصدقائي وأقاربي مرة أخرى.

رؤى (18 عام) من قرية محجة أتمنى في عام 2017 أن أتجاوز إمتحانات الثانوية العامة وأن أحصل على معدل عال يمكنني من دخول جامعة اليرموك في التخصص الذي أحلم بدراسته وهو “اللأدب الإنجليزي”، وأن أتعلم الرسم بجميع أشكاله.

محمد سيف الدين (9 اعوام) من قرية النعمان بمدينة إدلب أتمنى في عام 2017 أن أعود إلى سوريا ورؤية أصدقائي الذين يعيشون هناك وألعب معهم في قريتنا التي كنت أعشقها كثيرا، كانت أيام جميلة أتمنى أن تعود.

سندس يوسف الحريري (20 عام) من قرية علما أتمنى في العام الجديد أن أنهي دراستي بجامعة الزرقاء الخاصة في تخصص محاسبة مالية، وأن أكمل دراستي فيما بعد في تخصص الترجمة بجامعة اليرموك، واطمح لدراسة الماجستير والدكتوراة، من أجل تطوير نفسي في المجال الذي أحبه.

                                   نبني سوريا     

بشرى احمد الحريري (19 عام) من قرية الصورة اتمنى في عام 2017 النجاح في إمتحانات الثانوية العامة لأكمل دراستي الجامعية في تخصص الأدب الإنجليزي، كما أتمنى أن تتطور الخدمات المقدمة للاجئين من قبل المنظمات العاملة في المخيم.

أميرة محمد الحريري (58 عام) من قرية علما أتمنى في 2017 أن يعم الخير على الجميع والأمن والأمان على الأمة الإسلامية والعربية ويعود اللاجئين لديارهم.

عمار فاروق الشولي (17 عام) من درعا أتمنى في العام الجدديد أن يكون خاتمة كل عقبة مررنا بها وأن يكون بداية نجاح للجميع.

عمر عادل غزلان (18 عام) من مدينة درعا أتمنى من 2017 أن أتفوق في دراستي لأكون من الأيادي التي ستبني سوريا من جديد عندما نعود إليها.

اعداد: ياسر الحريري

Refugees wish for repatriation, peace, safety and security in 2017.

The hopes of Syrian refugees in new year 2017 varies according to their ages, mainly because the past five years has changed them from within and made them look to the future in a different way.

Elders’ wishes focused on returning to the land of home and peace, safety and security, as soon as possible; youth hopes leaned towards a scientific and practical future to build Syria that has been destroyed by wars and conflict.

Goodbyes are hard

The Road met with a number of refugees from different ages and spoke to them about their hopes for the new year. Elham Ahmad Al Shwamrah (45 years old) from Al Sora village said, “I hope the new year brings with it peace to all Arab countries and our return home which I abandoned years ago; I will never forget it, and goodbyes are hard.”

While Um Jihad (45 years old) says, “we are still holding onto hope to return home, and we hope 2017 brings peace to our country, and we hope to live in Syria again, to sit in our homeland and walk among the trees that we used to sit under — beautiful days that we will never forget.”

Um Wesam (36 years old) says, “I didn’t expect to stay here until 2017; I was hoping to return home within months from when we arrived in 2012, but I will wait and be patient no matter how long it takes. It’s not easy to let go of our home, and the beautiful days and memories we had there; I wish for a fast return to meet loved ones and relatives.”

Best memories

Mohammad Naser Assaf (16 years old), from Al Harak village, hopes that in the new year the disagreement and Syrian issues end, and to return to his village — especially his house where he lived — and to meet his friends and relatives.

Roaa Mohamed Khotba (18 years old), from Mahjah village: “I hope in 2017 that I pass secondary education exams and get high marks so I can study English literature at Al Bayt University, which is the subject I have always dreamed to study.”

Mohammad Saifuddin (9 years old), from  Al Numan village at Idleb city: “I hope in 2017 to return to Syria so I can meet my friends who live there, and play with them in our village which I adore — these were beautiful days and I hope they will come back.”

Sundus Yousef Al Hariri (19 years old) from Alma village: “I hope to finish my secondary education so I can study Arabic Language or Translation at Al Yarmouk University, and to continue higher education in order to develop myself in the fields that I like.”

Building Syria

Bushra Ahmed Al Hariri (19 years old), from AL-Sora village: “I hope in 2017 to pass my secondary education exams so I can study English Literature in the university; also, I hope the services provided by the organizations that are working in the refugee camps will be further developed.”

Amera Mohammed Al Hariri (58 years old), from Alma village: “I hope in 2017 that goodness will prevail through everyone; also, for the safety and security of the Islamic and Arab nation, and that all refugees can return to their homeland.”

Ammar Farouq Al Shuli (17 years old) from Dara’a: “I hope the new year will bring the end of every obstacle we faced and to be a new successful beginning for everyone.”


Omar Adel Ghazlan (18 years old), form Dara’a city: “I hope in 2017 to excel in my studies so I can be one of the hands that will rebuild Syria when we return.”

 

Prepared by: Yasser Al Hariri

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: