For the world’s refugees, 2017 is the year of return

By Abdulbaset in Turkey (English below).

لاجئو العالم  2017 هو عام العودة.

أمنايتهم متشابه رغم أنهم في دول متعددة خارج وطنهم سوريا، وهي العودة إلى سوريا قريبا في العام الجديد 2017 ليقبلوا ترابها، التي غابوا عنها سنوات تكفي لكي يشتاقوا لها بشغف كبير.

“الطريق” تواصلت مع عدد من الشباب الذين يعيشون في دول أجنبية ليطبوا من عام 2017 أن يكون سببا في عودتهم إلى قراهم والإلتقاء مع الاصدقاء والأقارب والأحبة بعد طول غياب، كما ذهبت أمنياتهم لتحقيق النجاحات العلمية لتكون شهاداتهم سندا لابناء شعبهم في المستقبل.

البداية كانت مع محمد رأفت العساف الذي يعيش في المانيا، وقال: أدرس حاليا ولدي طموح أن أصبح طبيب جراح لأعالج أبناء بلدي، وعندما أحصل على الشهادة سأعود إلى بلدي لأعالج المرضى والمصابين ونسأل الله تعالى الفرج.

وأضاف: عندما بدأت ببناء مستقبلي وانتقلت الى المرحلة الثانوية بدأت الحرب في بلدي اضظررت لمغادرة البلاد مع عائلتي إلى الأردن.

وأكملت دراستي في المدارس الأردنية في المرحلة الثانوية بمدرسة مرج الحمام الثانوية للبنين، وعندما كنت أدرس في المرحلة الثانوية (توجيهي علمي) حصلت على فرصة أنا وعائلتي للهجرة إلى ألمانيا وقررنا السفر.

أما الشاب سربست عيسى وهو لاجئ في تركيا قال: أمنيتي أن أعود لوطني الغالي، ويعم السلام وينعم وطني بالأمان ويكون عام 2017 بداية جديدة في حياتي وأكمل مشواري الجديد مع شريكة حياتي، كما أتمنى بأن أوسع عملي في السوبر ماركت الذي أمتلكه لكي أستطيع استقطاب جميع فئات المجتمع الذي أعيش فيه حاليا.

من جهته قال عبدالله حاج اسماعيل من حلب: أقيم في تركيا مهنتي قصاب منذ أن كنت في سوريا، وأمنيتي العودة لبلدي وأن ينتهي الحرب التي هجرتنا وجعلتنا نعيش بالغربة، كما أتمنى أن اجتمع بأقاربي الذين لم آراهم منذ زمن، وأن يكون عام 2017 استقرار لوطني الحبيب.

بينما تمنى الشاب مالك الزهري الذي يقيم في المانيا أن يعم السلام في بلده سوريا، وقال: اطمح لدراسة الهندسة تخصص الديكور وخاصة بعد اتقاني للغة الألمانية حاليا، وأنا متفائل بالعام الجديد 2017 ليعم الخير على الجميع ونعيش بسلام.

محمود المصطفى الذي يقيم في تركيا قال: أتمنى أن أعود لوطني، وأن يعم السلام وتنتهي الحرب في كل انحاء سوريا، وأقبل تراب الوطن بأقرب وقت، وأن اجتمع بالاحبة من الاصدقاء والأقارب من جديد.

اعداد: عبد الباسط

تركيا

All the refugees have the same wishes for the new year, even though they live in different countries. They hope to return to Syria in the new year, because they’ve been gone a long time and miss it dearly.

The Road contacted a number of young people living in foreign countries, and these refugees hope to return to their villages in 2017 and meet their friends, relatives and loved ones after a long absence. They also hope to achieve success in the sciences so that their degrees will support their people in the future. 

The first person was Mohammed Ra’afat Al-Assaf, who lives in Germany. He said, “I am studying, and I hope to become a surgeon. And when I get the degree in surgery, I will return to my country to help sick and injured people there. May God help us.” He added, “when I started secondary school, the war began in my country, so I had to move to Jordan with my family. I completed my secondary education in Jordan, at Marj Al-Hamam secondary school for boys. And when I was studying in the secondary school, I got a chance to immigrate with my family to Germany, so we decided to go.”

Sarbast Issa, a young man who is a refugee in Turkey, said: “I hope to return to my precious country, and for a future full of peace and safety. Also, I hope that 2017 will be a new start in my life with my wife. And I hope to develop my business at the supermarket that I own, so I can attract all types of people where I currently live.”

Abdullah Haj Ismail, from Aleppo, said: “I live in Turkey and I work as a butcher, which is what I did in Syria. I hope to return to my country. And I hope the war that displaced us and made us live as refugees will end. Also, I hope to meet my relatives who I haven’t seen for a long time, and for stability for my beloved country in 2017.”

Malik Al-Zuhri, a young man who lives in Germany, hopes that peace will prevail in Syria, his country. He said, “I look forward to studying interior design, especially after I’ve mastered the German language. I am optimistic about the new year, and I hope that goodness will prevail in everyone and that we’ll all live in peace.”

Mahmoud Mustafa who lives in Turkey, said: “I hope to return to my homeland, that peace will prevail, that the war in Syria will end, and to kiss the soil of my country as soon as possible. Also, I hope to meet my beloved relatives and friends again.”

By: Abdulbaset.

Turkey.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: