For these reasons, they refuse to migrate – لهذه الاسباب رفضوا الهجرة

English bellow..

 

في الوقت الذي يوافق فيه اللاجئون السوريون على الهجرة إلى الخارج لأسباب تتعلق بفقدان الأمل من العودة إلى الديار، وتوفير الحياة الكريمة، إلا أن البعض منهم يرى غير ذلك ويرفض الهجرة بسبب الخوف من عدم التأقلم مع الحياة الجديدة وحفاظا على عاداتهم وتقاليدهم التي ما زالو يتمسكون بها ويعلموها لأطفالهم، آملين بالعودة السريعة إلى ديارهم.

الطريقبدورها وقفت على أسباب رفض الهجرة وألتقت بلاجئين من مخيم الزعتري رفضوا الفكرة بشكل قاطع، وكانت البداية مع أبو يامن الرجل الأربعيني الذي يقطن في القطاع السادس وقال: تلقيت إتصالا هاتفيا من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وسألوني عن رغبتي بالهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن وقع الإختيار علي، وأخبروني بأنهم سوف يتصلون معي بعد يومين لأخذ الرد على طلبهم.

جلست مع أفراد أسرتي وتناقشنا بالموضوع وقررنا الرفض خوفا من عدم التأقلم مع طبيعة الناس والأجواء هناك، وكان الخوف حاضرا على أطفالنا بأن يبتعدوا عن عاداتنا وتقاليدنا التي ما زلنا متمسكين بها، ونحن على أمل أن نعود إلى أرض الوطن بأقرب وقت ونتمنى الحل السريع. وعندما اتصلوا مرة أخرى أخبرتهم أنني لا أريد الهجرة

وكان لأديب الناصر الخمسيني أسباب أخرى لرفض الهجرة حيث قال: لا نستطيع العيش مع أناس مختلفين عن عاداتنا وتقاليدنا، ونحن نتشابه في حياتنا وطبيعتها مع حياة الأردنيين وطبيعتهم، لذلك نستطيع الإستمرار بالعيش معهم، ونشكر كل الدول التي فتحت لنا أبوابها لإستقبالنا في أوروبا وأمريكا، وهم أناس يحاولون مساعدتنا لكن رفضنا جاء بناء على ظروفنا.

ويروي الناصر تفاصيل الإتصال به من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وأكد: تلقيت إتصالا للهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ورفضت المهلة الممنوحة لي للرد، وأخبرتهم مباشرة منذ أول إتصال بأنني لا أريد الهجرة، وبصراحة شديدة أعيش مع زوجتي وأبنائي في مخيم الزعتري بين الأهل والناس الذين نتشابه معهم بالطبيعة وهم من أبناء جلدتنا.

وأضاف: أنا رجل كبير في السن من الصعب التأقلم في الغربة، الخوف الأكبر من الهجرة على أطفالي الذين أتمنى أن يبقوا متمسكين بعاداتنا وتقاليدنا التي نعتز بها، وما زال الأمل بالعودة إلى الديار.

أما بالنسبة لـ فاطمة محمد الثلاثينية قالت: قدمت إلى مخيم الزعتري قبل 3 سنوات عندما توفي زوجي للعيش في أمان وسلام مع أطفالي الثلاثة. وعندما تم اختياري للهجرة  تفاجأت ورفضت مباشرة دون معرفة الدولة التي كانت ستستقبلني وأقول لهم شكرالكن هكذا ظروفي.

وعن سبب رفضها أوضحت: أنا لا أعرف أحدا في تلك البلاد وأخاف أن يحدث لي أي مكروه، وبصراحة يتوفر في مخيم الزعتري لأطفالي التعليم واللعب ونشكر كل من يوفر الأمان لجميع سكان المخيم.

اعداد: محمد الحراكي

تصوير: ياسر الحريري

 

 

 

At a time when Syrian refugees are migrating for reasons related to losing the hope of returning home and providing a decent life, some refugees refuse to migrate due to the fear of not being able to adapt to a new life, and to maintain their traditions and rituals which they still cling to and teach to their children, wishing for a fast return to their homeland.

The Road looked at the reasons of migration refusal and met the refugees from the Za’atari camp who dismissed the idea completely, beginning with Abu Ayman, a 40 years old man who lives in Sector six. He said: “I received a phone call from the UNHCR, who told me that I have been chosen to migrate to the United States of America and that they are going to call me back after two days to hear my answer for their proposal.

“I discussed the subject with my family, and we decided to refuse from fear of not being able to adapt to the new society and the nature of people there, and the fear of that our children would stay away from the customs and traditions that we are still hold to; we hope to return to our homeland as soon as possible and we wish for a quick solution. And when they called again I informed them that I don’t want to migrate.”


Adeeb Al Nasser, who is in his fifties, had other reasons to refuse the migration. He said, “we can’t live with people who are different from our customs and traditions; our lives are similar to Jordanian’s lives and their nature, so we can continue living with them. We thank all countries that have opened their borders to receive us in Europe and America: they are trying to help us, but we refused based on our circumstances.”

Al-Nasser tells the details of the call from the UNHCR and says: “I received a phone call to migrate to the United States of America, and I refused the deadline: I informed them from the first call that I don’t want to migrate; and to be honest, I live with my wife and children in the Za’atari camp among my relatives and people who are similar to us by nature — they are like us.”

And he adds: “I am an old man and it’s hard for me to cope with alienation; my biggest fear about migration is for my children, who I hope will hold on to our customs and traditions; there is still hope for returning to our homeland.”

Fatima Mohammed, who is in her thirties, said: “I came to Za’atari camp three years ago, when my husband died, to live in safety and peace with my three children, and I was surprised when I was chosen for migration and I refused directly without knowing the country that would receive me, and I told to them ‘thank you,’ but these are my circumstances.”

On the reason for her refusal, she clarified: “I don’t know anyone in that country, and I am afraid that something could happen to me. Frankly, education and entertainment are available to my children in the Za’atari camp, and we thank all those who provide the security to all inhabitants of the camp.”

By: Mohammed Al Haraki

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: