When will meets excellence   

By Abdulhamid Samadi (English below)

عندما تجتمع الإرادة مع التميز

لم يُنهِ خدمته في حقل التعليم إلا وهو راضٍ عن نفسه وعن ضميره الذي كان حاضراً في كل حصةٍ درسية اليوم وبعد بلوغه العقد السادس من العمر يجلس الأستاذ عبد الحميد الصماديوحيداً على أريكةٍ ذكرى 35 عاماً من العطاء في التدريس يستحضر ذكريات الماضي الجميل علّه يداوي بها شيئاً من حياة الشيخوخة التي ألمّت به.

لم يكن أمام الصماديفي سنوات عمره الأولى إلا أن يتابع الدراسة والعمل معاً، لينشأ في عائلةٍ مؤلفة من ربة منزل وأب وستة اخوة و ثلاث اخوات.

يقول عبد الحميد: “دخلت الجامعة عام 1980 في كلية الاداب قسم اللغة الانكليزية وبدأت أدرس في الجامعة و ادرس الطلاب في المدارس من أجل تأمين لقمة العيش ومصاريف الدراسة، وكغيري وكان حلمي أن اصبح  مدرسا للغة الإنجليزية بسبب حبي لها الذي غرسها بداخلي مدرسون لم انساهم أبدا، مثل: احمد رشدي المقداد ، فايز كنهوش، طالب طب الآن الدكتور عدي العدوي، وانس الرفاعي أبو  معاذ.

كل ما كنت أتمناه هو أن أصبح مُدرّساً لأنني احببت اللغة الإنجليزية جدا، وكنت على يقين بأن دخول الجامعة يتطلب سنوات ومصاريف أكثر من الدراسة في دار المعلمين؛ فبعد سنوات صعبة من العمل والدراسة نلتُ أخيراً شهادة  الثانوية العامة وانتسبتُ الى  جامعة  دمشق لأتخرج مدرسا، بعد ذلك عُينت كمدرس للمرحلة الثانوية و الإعدادية  في مدارس درعا  وجبل الشيخ في قلعة جندل إضافة للتدريس مدة وخمس سنوات في ريف حلب حتى اضطررت للخروج من حضن الوطن الأم بسبب الحرب في بلدي والتحقت للعمل كمدرس متطوع في مخيم الزعتري.

عرفت  بالجدية والالتزام بمهنتي النبيلة؛ فقد كنت دائم التواصل مع تلاميذي خوفاً على تحصيلهم التعليمي ولم اكن مدرساً فقط؛ بل كنت أباً حنوناً وصارماً في ذات الوقت مع تلاميذي؛ فكنت اعتبر  جميع التلاميذ أبناءً لي لذلك كنت اقسو عليهم أثناء الدروس ومع ذلك لم بشعر التلاميذ بالعنف الذي كان يمارس تجاههم لأن تصرفي كان مشحوناً دائماً بعاطفةٍ أبوية جياشة نحوهم حتى هذه اللحظة يقف أمامي تلاميذي  بكل احترام وإجلال.

أجمل شيء في هذه اللحظة هو أنني حقّقتُ رسالتي في الحياة كمربٍّ للأجيال؛ وأنا راضٍ عن نفسي لأنني عملتُ بما يمليه عليّ ضميري وأكبر ثمرة جنيتها خلال مسيرتي في حقل التدريس هي تخريج الكثير من الكوادر وحاملي الشهاداتٍ العليا ليصبحوا فيما بعد أشخاصاً يشاركون في تنمية المجتمع، والأجمل من هذا كله محبتهم وتقديرهم لجهودي حتى اليوم؛ وكل ذلك يجعلني أتفاءل ولا أتحسر على سنوات عمري أبداً.

عبد الحميد الصمادي

He didn’t end his service in the field of education until he was satisfied and had a clear conscience in every class. Today, after reaching his sixth decade, the teacher Abdulhamid Smadi sits alone to remember 35 years of giving in the field of teaching, and to remember the beautiful old days, hoping that it will heal some of the life of aging he experienced.

Al Smadi had no choice in his early years but to study and work at the same time, to grow up in a family of a father and his wife, six brothers and three sisters.

Abdulhamid says: “I entered the university in 1980, in the department of Literature, as an English language major. I started studying in the university and teaching the students in the schools so I could provide for myself and cover my studying expenses, and like anyone I had a dream of becoming an English teacher. I was inspired and influenced by teachers that I will never forget, like Ahmed Rushdi Al Miqdad, Fayez Kanhoush, Dr. Oday Al-Adawi a medical student now, Anas Al Rifai Abu Mu’ath.

All I wished for was to become a teacher because I liked English language a lot. I was sure that going to the university required much more time and money than studying in the teachers institute, but after years of hard work and studying I finally earned the General Secondary School certificate and then I studied in Damascus university and graduated as a teacher. I was hired as a teacher for the junior and secondary level in Dara’a and Al Sheikh mountain in the Jandal Castle schools. I taught for five years in Aleppo until I was forced to leave the country because of the war; then I started teaching as a volunteer in Za’atari camp.

I was known for seriousness and commitment to my career; I was in constant contact with my students, fearing for their educational achievement. I was not just a teacher, I was a caring and strict father at the same time. I used to consider all my students as my children and that’s why I used to push them in their lessons; however, they didn’t feel it, because my behavior was filled with parental emotions to them and until this moment my students stand before me with complete respect.

The most beautiful thing in this moment is what I have achieved in my long life as a teacher — I am satisfied with myself because I worked conscientiously, and my biggest achievement in the field of education was the graduation of many classes and university graduates who later became involved in the development of society. And the most beautiful thing of all this is their love and appreciation for my efforts to this day, and this all makes me optimistic and not feeling sorry for all the years that passed.”

Abdulhamid Samadi

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: