The girl in Za’atari and forbidden decisions

by Sundus Al-Hariri (English below)

الفتاة في الزعتريو قرارات الممنوع

دائما ما تواجة المرأة في مخيم الزعتري قرارات الممنوع التي يفرضها الرجل، حتى لو كان الأمر يتعلق بالمستقبل مما قد يؤدي إلى اسدال الستار على طموحها، ولا نختلف على بعض القرارات التي يجب أن تكون بيد الرجل من منطلق العادات والتقاليد التي تحكم مجتمعاتنا الشرقية.

لكن هناك قرارات يجب أن تكون بيد المرأة وحدها، خاصة تلك المتعلقة بتقرير المستقبل ومنها الدراسة والمشاركة في الدورات التعليمية، وللأسف هذا لا يحدث في مخيم الزعتري حيث لا تستطيع المرأة أو الفتاة الإلتحاق بالدورات التعليمية إلا بإذن الرجل سواء كان الوالد أو الزوج أو الأخ، وهؤلاء من يقررون مصيرها.

الطريقوقفت على هذه القضية وألتقت بعدد من الفتيات وكانت البداية مع عشرينية رفضت الإفصاح عن إسمها وهي تعاني دائما من رفض الإلتحاق بالدورات التعليمية والتدريبية بسبب الإختلاط الموجود في بعض الدورات.

وتقول بعض الأباء يمنعون بناتهم من الذهاب إلى الدورات لأسباب تتعلق بوجود الشباب فيها والخوف على بناتهم والعادات والتقاليد التي تحكمنا برفض الإختلاط مع الجنس الآخر“.

أما نور (14 عام) قالت أنا أحب المشاركة في الدورات خاصة الإنجليزي والحاسوب لكي أطور نفسي، لكن دائما ما أواجه الرفض من قبل والدي لأنه لا يريد أن أتعرض لأي مشكلة قد تواجهني أثناء ذهابي وعودتي من الدورات، وأضافت: أبي يمنعني من منطلق الخوف، لكن للأسف هذا يؤثر على مستقبلي.

فتاة عشرينية آخرى رفضت ذكر إسمها أوضحت أنها تتعرض للرفض دائما للمشاركة بالدورات التعليمية على الرغم من أنها تشاهد الكثير من الفتيات يذهبن إلى تلك الدورات في كافة المنظمات دون أن يمنعهن أسرهن من ذلك، واعتقد أن رفض الدورات لا ينطبق على الجميع لكن وللأسف نسبته عالية جدا في المخيم، وأتمنى على جميع أولياء الأمور أن ينظرون بطريقة مختلفة لبناتهم ومنحهن الثقة بالنفس لتقرير مستقبلهن.

أما نور (40 عام) قالت: في البداية واجهت صعوبات كثيرة لأنني كنت أكبر المشاركين في إحدى الدورات، لكن في النهاية استفدت كثيرا منها وبسبب الدورات  التي شاركت بها حصلت على عمل، وأنصح الجميع التوجه للمشاركة بها، لكن والحمد لله لم يمنعني أحد من منطلق أنه أمر يخصني ولا يجوز لشخص آخر أن

يقرره، فهناك الكثير من الفتيات في مخيم الزعتري يدرسن في الجامعات وهي مختلطة، إذا السؤال الذي يطرح نفسه ما الفرق بالإختلاط بين الجامعات والدورات؟

أبو حسن (40 عام) كان صريحا في حديثه وقال أنا لدي إبنتان ولا أريد تسجيلهن في الدورات، واعتقد أنه لا فائدة منها، ولا أرغب بتعريض بناتي للمشاكل لأن بعض الدورات مختلطة لذلك أرفض“.

أبو شاهر الرجل الخمسيني كان له رأي مختلف أوضح بأن الأب يتمنى الخير لأبناءه لكن الخوف بعض الأحيان يسيطر علينا ويسدل الستار على أعيننا ويمنعنا من مشاهدة الطريق السليم لمستقبل أبناءنا، وبصراحة المنع يأتي بناء على عاداتنا وتقاليدنا التي تحكمنا، أتمنى من الجميع النظر بعين ثاقبة نحو مستقبل الأجيال الصاعدة.

وأضاف: أنا على قناعة تامة بأن المرأة السورية تستطيع الإنجاز، كما تستطيع أن تميز جيدا بين الصواب والخطأ، فالتربية الصالحة والخوف من الإختلاط لا يجتمعان أبدا.

اعداد: سندس الحريري

تصوير: احمد الناطور

Women in the Za’atari camp are constantly facing decisions regarding “the forbidden” imposed by men, even if it comes to her future, which could lead to the final curtain call on her ambition.

We don’t disagree with some of the decisions that have to be in the man’s hands in terms of customs and traditions that govern our Eastern societies, but there are some decisions that should be in woman’s hands only, especially those related to her future, including studying and participating in educational courses. Unfortunately, this is a problem in the Za’atari camp, where women and girls can’t join educational courses without the permission of the man, whether he is her father, husband or brother, and those who decide her fate.

The Road took a stand on this issue and met a number of girls: the first was with a girl in her twenties, who chose not to disclose her name, who is forbidden to join educational and training courses because some courses are mixed-gender.

She says, “some fathers forbid their daughters from attending these courses for reasons related to the presence of men there, the fear for their daughters, and the customs and traditions that forbid mixing with the opposite gender.”

Noor (14 years old) said, “I like to participate in the courses, especially English and computer courses, to develop myself but I often receive disapproval from my father, because he doesn’t want me to face any problems while going and coming back from the courses.” She added: “my dad forbids me out of fear; unfortunately, this affects my future.”

Another girl in her twenties, choosing not to reveal her name, explained that she is always forbidden to participate in the educational courses even though she sees many girls attending these courses whose families are not preventing them from attending. “I think that the refusal of joining the courses does not apply to everyone, but unfortunately, it’s very common in the camp, and I wish that all parents would treat their daughters in a different way and give them self-confidence to determine their future,” she said.

Noor (40 years old) said, “in the beginning, I faced many difficulties because I was the oldest participant in one of the courses; but ultimately I benefited a lot from it, and because of these courses I got a job, and I would advise everyone to go and participate in it. I thank God that no one stopped me, because it’s my decision only and no one else can make this decision — there are a lot of girls in the Za’atari camp who are studying in the university which is mixed-gender, so the question that arises is: What is the difference between the mixed-gender universities and these courses?”

Abu Hassan (40 years old) has been outspoken in his speech, and said: “I have two daughters and I don’t want to enroll them in the courses; I think they are useless and I don’t want to expose my daughters to problems, as some courses are mixed-gender, so I refuse.”

Abu Shaher, a man in his fifties, had a different opinion; he explained, “the father wishes goodness for his children, but fear sometimes controls us and prevents us from seeing the right path for our children’s future, and frankly the prevention is based on our traditions and customs that govern us. I hope that everyone looks deeply to the future of the younger generations.”

He added: “I am convinced that Syrian women can achieve a lot, as she can distinguish very well between right and wrong; good education and the fear of gender mixing never meet.”

By: Sundus Al-Hariri

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: