The bike is for her also

by Yaser Al-Hariri (English below)

الدراجة الهوائية لهن ايضا

إرتابني شعور بالخجل للوهلة الأولى عندما صعدت على الدراجة الهوائية وتجولت بها في مخيم الزعتري، وكنت محط أنظار الجميع، لكنني لم أكترث وكان بجانبي مجموعة أخرى من الفتيات اللواتي شاركن مع منظمات في جولة داخل المخيم ونحن نقود الدراجات الهوائية وهذا ما ساعدني على كسر حاجز الخجل نوعا ما، لأن عاداتنا وتقاليدنا ترفض هذا السلوك.

نوار مصطفى ذات الـ (15 عام) قالت لـ “الطريق” رغم النقد الكبير والنظرات التي تتجه نحوي من كل حدب وصوب إلا أنني تحديت الصعاب واستمريت بالسير، وكانت البداية عندما شاركت أنا ومجموعة من الفتيات في جولة على الدراجة الهوائية أقامتها منظمات عاملة في المخيم، وهدفها الرئيسي تحقيق العدالة أثناء توزيع الدراجات الهوائية والتي عادة ما تذهب للرجال، والأمر الذي شجعني أكثر وجود 15 فتاة يسرن معا.

وأضافت: أنه يوجد في المخيم أسر بلا رجال، وهي تحتاج لوسيلة تنقل ولا يوجد سوى الدراجة الهوائية نتيجة إتساع رقعة المخيم وتباعد قطاعاته، كما أن هناك كرفانات تبعد كثيرا عن المركز التجاري الذي يتسوق منه جميع اللاجئين بلا استثناء، حيث يحضرون بطعامهم وخبزهم ولباسهم.

سوف أقضي حاجات منزلي من خلال الدراجة الهوائية ولن أتوانى عن ذلك بل سوف أصر على استخدامها حيث أن هناك حالات اضطرارية نكون بأمس الحاجة للدراجة الهوائية كالمرض أو قضاء حاجات المنزل الأساسية.

ولنكن واقعيين لا يوجد وسيلة أخرى سوى الدراجة الهوائية للتنقل في المخيم، وعندما يرفض المجتمع أن تقود فتاة هذه الدراجة يكون ذلك من منطلق العادات والتقاليد فقط، لكن من الضرورة النظر بعين أخرى وهي حاجة الفتاة لها وأهميتها في المنزل الذي لا يوجد فيه رجال فقدوا بسبب الحرب التي اندلعت في بلدنا سوريا.

من جهتها أكدت أم رافع (46 عام) أنهم لم يعتادوا على مشاهدة فتاة تقود الدراجة الهوائية لذلك يتم النظر إليها بتعجب، وعاداتنا وتقاليدنا لا تسمح بذلك، لافتة: بالنسبة لي لا أرى فيها مشكلة كبيرة هناك العديد من الرجال يستخدمون الدراجة الهوائية التي تختصر عليهم السير لساعات طويلة في المخيم، ومن حق المرأة أن تستخدم هذه الدراجة لتريحها أيضا، اعتقد أننا بحاجة إلى وقت لتقبل الفكرة.

أما أبو عيسى (52 عام) يقول: من الصعب تقبل هذه الفكرة، ويعود ذلك لعاداتنا وتقاليدنا، واستدل بمثل “كل على زوقك والبس على زوق الناس”، وأضاف: نحن في مجتمع محافظ من الصعب تقبل فكرة أن تقود إمرأة الدراجة الهوائية رغم حاجتها الماسة لها. نأمل في المستقبل القريب أن يتقبل مجتمعنا هذه الفكرة، كما يجب أن تكون ثقتنا بأنفسنا كبيرة ولا ننظر للتصرفات الغريبة والضرورية بشكل سلبي. 

اعداد: ياسر الحريري

تصوير: علي المصلح

I was shy at first when I rode a bike and rode through the Za’atari camp. I was the center of everyone’s attention, but I didn’t care. When we were riding bikes, there was another group of girls with me who participated with organizations on a tour inside the camp. That’s what helped me somehow break the barrier of shyness, because our customs and traditions don’t allow this behavior.

Noor Mustafa (15 years old) told The Road, “despite the considerable criticism and the looks that shoot toward me from all sides, I overcame the difficulties and I continued to ride. In the beginning a group of girls and I participated in a bike tour which was held by the organizations working in the camp. Its main objective was to achieve justice during the distribution of bikes which are usually given to men. What encouraged me more was that there were 15 girls riding with us.”

She added: “there are families in the camp without men, and they a need a mode of transportation, and there isn’t anything other than the bike. Because of the expansion of the camp and the spacing of its sectors, there are caravans that are far away from the commercial center where all refugees shop – without exception – where they buy their food, bread and clothes.

“I’ll buy my house necessities on my bike. I will not stop using it, but will insist on its use where there are situations where we desperately need the bike, as in the case of illness or when buying the basic necessities for the house.

“Let us be realistic: there is no way other than by bike to move around in the camp. When society forbids girls to ride a bike, it is because of customs and traditions only. It is necessary to consider that the girls need it, and it’s important in households where there are no men, as they’ve been lost in the war that erupted in our country, Syria.”

Um Rafie (46) confirmed that they are not used to seeing a girl riding a bike, so it is seen skeptically. “Our customs and traditions do not allow it. For me, I do not see it as a big problem; there are many men who use the bike which shorten long hours of walking in the camp. The women have the right to use this bike also. I think we need time to accept the idea.”

Meanwhile, Abu Issa (52) says: “It’s difficult to accept this idea, because of our customs and traditions.” He quoted the saying, “eat to your taste and wear to other people’s tastes”.

He added: “We are in a conservative society; it is difficult to accept the idea that women ride a bike, despite the urgent need for it. We hope in the near future that our society accepts this idea. We should have great confidence in ourselves, and we shouldn’t look at strange and necessary behaviors negatively.”

By: Yaser Al-Hariri.

Photography: Ali Al-Musleh.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: