Monther and honors

by Deya’a Farouq Abood (English below)

منذر ومرتبة الشرف

من كلية القانون / جامعة ال البيت

منذر محمد الحوشان لم يجعل من ظروف اللجوء وصعوبات الحياة عائقا أمام طموحه. تخرج من كلية الحقوق في جامعة آل البيت وحصل على مرتبة الشرف والأول على دفعته بتقدير إمتياز .

منذر الذي يقطن في مخيم الزعتري، يخرج كل يوم من كرفانته ليسير مسافات طويلة للوصول إلى البوابة الرئيسية ويركب الباص المؤدي إلى جامعته، وعد نفسه وأسرته بأن يحقق نجاحا قل نظيره. إصراره على النجاح وتحقيق مرتبة الشرف جعلته يرفض كل الظروف الصعبة ويواصل لتحقيق طموحه.

في حديثه لمجلة “الطريق” أكد منذر أنه جني ثمار الكد والسهر والصراع في ظل ظروف اللجوء الصعبة والتغلب على المشاكل ومعوقات الحياة، ولن أتكلم اليوم بقصة نجاح بقدر ما هي قصة حلم بدأ بتحقيقه، فمن منا لم يتأذى مما يحدث في بلدنا؟

وأضاف: بصراحة أستند بحياتي على حكمة يابانية تقول الإنسان كنهر جار لا يمكن إيقافه هكذا قال اليابانيون وهكذا حدث معي فعلا وأطمح لأكثر من ذلك.

وقصتي بدأت عندما دخلت كلية الحقوق في جامعة دمشق، وكنت قد حصلت على الثانوية العامة بمعدل 82% بناء على قناعتي الشخصية بأن القانون هو الأساس الذي يقوم عليه المجتمع الحضاري وتقدمه وتطوره ومنذ بداية الأحداث في بلدي الحبيب لم أتمكن من إتمام دراستي الجامعية وأجبرت مكرها على مغادرة البلاد إلى الأردن الشقيق، وبدأت بعد ذلك قصة البحث لإكمال دراستي الجامعية.

ورغم الظروف الصعبة والصراع مع اللجوء إلا أن الشمس أشرقت بمنحة دافي المقدمة من الحكومة الألمانية ومؤسسة سعيد للتنمية، وبالتنسيق مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومركز الحسين للتميز التربوي “اليوبيل” والتي منحتني فرصة إكمال دراستي في جامعة آل البيت.

                           نجاح لكل السوريين                        

دخلت الجامعة وأنا في غاية السعادة وأستلمت الخطة الدراسية المقررة في تخصص القانون، واليوم أثمرت جهودي وحصلت على المرتبة الأولى بدرجة البكالوريوس بمعدل تراكمي 88.30%. واعتبر نجاحي هو نجاح لكل السوريين في مختلف أنحاء العالم وانتصار على خيبة الأمل التي رافقتني قبل وصولي إلى منارة منحة دافي ومفتاحا جديدا لفتح الباب لطموحي في دراسة الماجستير والدكتوراة في التنمية البشرية والعلاقات الدولية.

وأود أن أشكر كل من الأهل والأصدقاء وأخص بالذكر مؤسسة سعيد للتنمية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومركز الحسين للتميز التربوي “اليوبيل” وكل من المنظمات التي عملت معها خلال دراستي وهي المنظمة الدولية للإغاثة والتنمية “IRD” ومؤسسة نور الحسين الملكية.

اعداد: ضياء فاروق عبود

From the faculty of law / Al al-Bayt University

Monther Mohammad Houshan did not allow the hard conditions of asylum to be an obstacle to his ambition. He graduated from Al al-Bayt University with honors and the first of his class with an excellent grade.

Monther lives in the Za’atari camp. He goes out of his caravan every day and walks for long distances to reach the main gate and take the university bus. He promised his family and himself to achieve unprecedented success. His determination to succeed and to earn an honors degree compelled him to reject the difficult situations and achieve his ambition.

In his talk with The Road magazine, Monther said he reaped the fruit of his hard work and his suffering under the difficult conditions of asylum and overcame life’s problems and obstacles. “Today I will not talk about my success story as much as I will talk about the story of realizing my dream. Who among us was not affected by what’s happening in our country?”

He added: “Honestly, I live my life based on a Japanese saying, which is, ‘the human is like a river you can’t stop’. And that’s what happened to me, and I aspire to do more.

“My story began when I entered the faculty of law at the University of Damascus. I got an average of 82% in secondary school.

“My personal belief is that law is the foundation of every civilized society and its development should be built on it. Due to the events in my beloved country, I was not able to continue my university studies, and I was forced to leave my country and come to Jordan. After that, my story began by searching for ways to continue my university studies.

“Despite the difficult circumstances and the conflict in asylum, I received the DAFI scholarship from the German government and Saïd foundation, in coordination with the UNHCR and Jubilee Center for Excellence in Education, which provided me the opportunity to continue my studies in the Al al-Bayt university”.

Success for all Syrians

“I entered the university and I was full of happiness. I received my course schedule for law. Today, my hard work paid off and I earned first place and a bachelor’s degree with a GPA of 88.3%.

I consider my success a success for all Syrians all over the world, a victory over my disappointment before I received the DAFI scholarship, and inspiration for my ambition to work towards a master’s degree and PhD in human resources and international affairs.

I would like to thank all my family and friends, and give special thanks to the Saïd foundation, UNHCR, Jubilee Center for Excellence in Education, and all the organizations that I worked with during my studies, including IRD and the Noor Al Hussein Foundation.

By: Deya’a Farouq Abood

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: