Seek Knowledge – Even if You are in Your Seventies

by Mohammed Al-Dayyat (English below)

اطلبوا العلم ولو في السبعين

أم منذر 75 عام تتعلم الحاسوب وتحلم بالجامعة.

عندما يصر الإنسان على الإنجاز سيحققه مهما كان صعباً، وإذا لم يكن هذا الدافع موجوداً، مهما تمت مساعدته ومهما كان سهلا لن يتمكن من الإنجاز .

هذه الكلمات جاءت على لسان أم منذر البالغة من العمر “75” عاما وهي من قرية “بصر الحرير” زارتها “الطريق” في منزلها بالقطاع التاسع وقالت: رفض أهلي دخولي المدرسة عندما كنت صغيرة وكانوا يقولون لي لا داعي لتعليمك فأنت في النهاية ستذهبين إلى بيت زوجك.

وعندما أصبحت في العشرين من عمري سمعت أن هناك مراكز لمحو الأمية وبقيت أبحث عنها مدة عام كامل وعندما وجدتها التحقت بها وكنت في سن ال 21 عاماً، ودرست بها مدة قصيرة لا تتجاوز 20 يوماً وأقفلت المدرسة بسبب مشكلة حدثت، بعدها عدت للبحث من جديد عن مراكز أخرى لمحو الأمية لكنني لم أعثر عليها.

كنت أجلس في البيت أنا وأطفالي أسمع القرآن الكريم عبر التلفاز وأجهش بالبكاء لعدم قدرتي على قراءة كتاب الله عز وجل. وبدأت أذهب مع أطفالي إلى المدرسة وطلبت من مدير المدرسة ومعلميها السماح لي بالجلوس في الصفوف كمستمعة لكنهم رفضوا ذلك.

وعندما بلغت ال 50 من عمري سمعت بإفتتاح مراكز محو أمية فسجلت بها والتحق معنا الكثير من كبار السن من رجال ونساء ودرست بهذه الدورة مدة 3 أشهر وحصلت على شهادة الصف التاسع الإعدادي وتركت باقي الدورة بسبب الأعمال المنزلية و من واجبي كربة منزل، تربية الأطفال، وسقاية  المزروعات، وحلب الأبقار، وغيرها من هذه الأعمال.

قدمت إلى مخيم الزعتري في سن 73عام لوحدي بسبب الحرب فذهبت إلى منظمة الـ “IRD” ودخلت إلى المكتبة لأستعير بعض الكتب لأقرأها فرأيت عدة أطفال يلعبون على جهاز الحاسوب الخاص بالمكتبة، فقررت الذهاب إلى الإدارة واقترحت عليهم افتتاح دورة لتعليم الحاسوب .

وبعد عدة شهور عدت إلى الـ “IRD” تفاجئت بوجود دورة لتعليم الحاسوب أردت الإلتحاق بها  فرفضوا تسجيلي بسبب سني الكبير وقلت لهم: أنا من عرض عليكم هذه الفكرة ويحق لي التسجيل في هذه الدورة، فسألت عن المسؤولة وحدثتها عن قصتي وسمحت لي بالتسجيل في الدورة، وواجهت صعوبة كبيرة بالتعلم لأن الحاسوب يعتمد على اللغة الانجليزية لكنني لم أكترث للصعوبات التي مررت بها، ولأنني كنت مصرة على تعلم كيفية استخدام الحاسوب التزمت بهذه الدورة بمعدل يومين في الأسبوع لمدة شهر ونصف ولو كان باستطاعتي شراء حاسوب لفعلت لأمارس ما تعلمت، لكني لا أمتلك المال الكافي لشرائه.

حلمي أن أتقن جميع لغات العالم ولو كان باستطاعتي التسجيل في الجامعة لذهبت إليها زحفا على الأقدام ففي النهاية العلم نور والجهل ظلام. وأتمنى أن أعود إلى مسقط رأسي سوريا لأكمل ما تبقى لي من أيام هنالك.

إعداد: محمد الديات

Um Monther, age 75, is learning to use computers and dreams of going to university.

“When a person insists on success he will achieve it no matter how hard it is. If he doesn’t, he will not achieve anything no matter how easy it is, even if he gets help”.

These words are said by Um Monther who is 75 years old, she is from Busra al-Harir village. The Road visited her in her house in sector 9. She said: “When I was young, my parents prevented me from going to school. They said that there was no need for my education, I would eventually just go to my husband’s house.

“When I turned 20 years old, I heard about literacy centers. I looked for one for a whole year, and when I found it I joined – I was 21 at that time. I studied there for a short period of no more than 20 days, then the school closed because of a problem. After that I returned to search again for a literacy center, but was unsuccessful.

“I used to sit in the house with my children and listen to the Qur’an through the TV. I cried a lot because I couldn’t read the Qur’an. Then I started to go with my children to the school, and I asked the teachers and the school director to allow me to join the lessons and listen, but they refused.

“When I was 50 years old, I heard about an opening at a literacy center and I joined. Many other elderly women and men joined as well. I studied in this course for 3 months and I got the ninth-grade certificate. I left the course because of the housework. It’s my duty as a housewife to raise children, water the plants, milk the cows and do other work.

“I came to the Za’atari camp alone at the age of 73 because of the war. I went to the IRD and I entered the library to borrow a book. I saw many children playing with the library’s computer. I decided to go to the administration and I suggested they start a computer course, because I wanted to join it.

“After several months, I went back to the IRD and I was surprised that there were computer courses. I wanted to join, but they refused because of my age. I told them that it was I who suggested the idea and I have the right to join this course. I asked for the manager and I told her about my story and she allowed me to join the course. I faced great difficulty in learning because the computer depends on English, but I didn’t care about the difficulties that I have been through. Because I insisted to learn how to use the computer, I studied in this course two days a week for a month and a half. If I could buy a computer I would have done in order to practice what I have learned, but I didn’t have enough money to buy it.

“I dream to master all languages of the world. If I had the opportunity to go to a university, I would take it, even if I had to walk there on my own two feet. In the end, knowledge is light and ignorance is darkness. I hope to return to my hometown in Syria to spend the rest of my days there”.

By Mohammed Al-Dayyat

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: