We Welcome the Good Month

by Issa Nuseirat (English below)

أهلا شهر الخير

أهلا شهر الخير الذي ننتظره في مخيم الزعتري كل عام بفارغ الصبر لما له من طقوس نمارسها على مدار أيامه، نرفع أيدينا إلى الله نطلب منه الرحمة والمغفرة في هذا الشهر الكريم ليغفر جميع ذنوبنا ونتقرب إليه من خلال العبادة وتطبيق تعاليم ديننا الحنيف.

إنه شهر العطاء والرزق ولمة العائلة وإصلاح ذات البين، والترفع عن كل ما مضى من خلافات بين الناس، نغسل فيه القلوب ونتودد إلى بعضنا، وندعوا فيه الأرحام لتناول طعام الإفطار معا لعل وعسى أن ننال الأجر العظيم.

هذا الشهر المبارك الذي يشعر الإنسان فيه براحة وطمأنينة عندما ينجز أعمال الخير ويساعد المحتاجين، والتشارك في عطاياه من المأكل والملبس، فالجميع يحاول مساعدة بعضهم بعضا، ومنذ زمن طويل ونحن نمارس نفس الطقوس التي تقربنا من الباري عز وجل أكثر.

أتمنى من أبناء جلدتنا الإبتعاد عن السلوكيات التي يمارسها البعض مثل العصبية و”التفشش” في أهل بيته، هو فرصة مناسبة لترك التدخين والتوجه إلى أعمال الخير، فما أكثر الأشخاص الذين استغلوا هذا الشهر الكريم للإقلاع عن عادة التدخين؟ ونجحوا في ذلك.

وفي رمضان يشعر الغني بأخيه الفقير، ويتعاطف المؤمن مع أخيه المؤمن في كافة أرجاء بلاد المسلمين، كما يعتبر الفرصة المناسة ليشعر الإنسان بجوع الآخرين، ويعفو ويتسامح ويتحلى بالصبر ويبتعد عن ارتكاب المعاصي. 

هذا الشهر المبارك يوقظ المشاعر بين جميع المسلمين في العالم، لكي يشعروا ببعضهم البعض وتجنب النزاعات والمشاكل التي تحدث بينهم، ويتمنى المسلمين لبعضهم العيش بأمن وآمان في ظل ظروفنا التي نعيشها في وقتنا الحاضر.

أتمنى أن يكون هذا الشهر سهل الصيام علينا في مخيم الزعتري، وأن يمنحنا الله من فضل عطاياه، ونجد حلا لقضيتنا ونتخلص من اللجوء ونلتم مع الأحبة والأقارب من جديد لنمارس طقوس ديننا الحنيف في بلدنا سوريا رغم أنها لا تختلف عن أبناء جلدتنا في الأردن الشقيق.

عيسى نصيرات 

We welcome the Good Month for which we wait impatiently every year in the Za’atari camp. We practice its daily rituals. In this month, we ask God for mercy, forgiveness, to forgive all of our sins, and to be close to God by worship and following our religion’s teachings.

This is the month of giving, family togetherness, and overcoming disputes between people. In this month we are friendly with each other, and we invite relatives to break the fast together.

It is a blessed month in which everyone feels reassured when they are charitable and help those in need. We share food and clothing and everyone tries to help each other. For a long time we have been practicing the same rituals that make us closer to God.

My wish is that our people will keep away from certain behaviors, such as anger and rage. This is also great chance to quit smoking and do good deeds. Many people who take advantage of this holy month to quit smoking succeed in doing so.

During Ramadan, the rich feel the needs of their poor brothers, and the believer sympathizes with all his faithful brothers throughout Muslim lands. It’s considered a great chance to feel others’ hunger, to forgive, be patient and to avoid committing sins.

This blessed month awakens feelings among all Muslims in the world, helping us to sympathize with each other and avoid conflicts that occur between us. Muslims wish peace for one another under all circumstances.

I hope that this month it will be easy to fast in the Za’atari camp and that God will help us. I hope that God will resolve our problems and end the asylum. I pray that we will be reunited again with our loved ones and relatives to practice our religious rituals someday in Syria (even though we know it’s not different from our people in Jordan).

By: Issa Nuseirat

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: