Refugees and high Ramadan prices

by Louay Saeed (English below)

اللاجئون وغلاء الأسعار في رمضان

اعداد: لؤي سعيد

تصوير: علاء البلخي

في الوقت الذي يتهم فيه بعض اللاجئين في مخيم الزعتري أصحاب المحلات باستغلال شهر رمضان الفضيل لرفع أسعار السلع والمواد التموينية، يضع هؤلاء أنفسهم في موقف المظلوم ويلقون بأسباب رفع الأسعار على التجار الذين يدخلون البضائع إلى المخيم، فضلا عن عملية تسلسل وصولها إلى المستهلك.

ولا تخلو جلسات اللاجئين اليومية بالحديث عن ارتفاع الأسعار كما كان في العام الفائت، واصبحت هذه المشكلة من الهموم اليومية التي تؤرقهم لتأمين لقمة عيش كريمة في شهر رمضان الفضيل الذي يتميز بطقوسه الخاصة.

“الطريق” وقفت على هذه المشكلة والتقت بأبو مروان الذي يرفض أن يقع تحت رحمة التجار في شهر رمضان، مؤكدا: لا نستطيع التعميم لكن الكثير من أصحاب المحلات يستغلون الشهر الكريم في رفع الأسعار ويتحكمون بالمستهلك كيفما شاؤوا، فيما غاب عن ذهنهم الأوضاع الإقتصادية السيئة التي يعيشها الكثير منا.

أبو فؤاد الذي أصيب بشظية بترت قدمه أثناء الأحداث في سوريا يقول: إنه يعتمد على “الفيزا” الشهرية في شراء حاجاته الأساسية، ولا يستطيع العمل وتأمين كل ما يحتاجه أطفاله، لذلك يجب على أصحاب المحلات والتجار النظر بعين الرأفة على الحالة التي يعيشونها اللاجئون من أوضاع صعبة.

فيما قال أبو ثائر والذي يعمل في أحد المنظمات: أنه ورغم حصوله على راتب شهري إلا أنه لا يستطيع شراء بعض حاجياته بسبب ارتفاع أسعارها في شهر رمضان، طالبا من الجهات المختصة مراقبتهم جيدا ومحاسبة المخالفين.

أما أبو يزن فهو يحاول تأمين لقمة العيش لأسرته إلا أن ظروف المخيم تقف احيانا عائقا أمامه، وشدد على أن مشكلة ارتفاع الأسعار تحتاج لحل جذري بمساعدة التجار وأصحاب الإستثمارات ورؤوس الأموال وذلك للتخفيف عن كاهل الأسرة التي لا يوجد لديها دخل آخر سوا “الفيزا”.

في المقابل برر أبو اليمان صاحب محل لبيع المواد التموينية أن سبب ارتفاع الأسعار يعود إلى مصدر السلعة الأساسي، ولا علاقة لأصحاب المحلات بما

يحدث، مؤكدا أنه يبيع السلع بأسعار مقبولة، ويحاول جاهدا تقليل الربح بما لا يتجاوز  10%.

وألقى محمد الحاج صاحب أحد المحال بالسبب الرئيسي في رفع الأسعار على  انتقالها من مصدر إلى آخر حتى وتسلسل وصولها إلى المخيم، لذلك تلقائيا سيتم الرفع، فيما كان لأبو ليث سبب مختلف وهو استغلال التجار الذين يحتكرون السلع خاصة في أوقات نعرفها جيدا مثل شهر رمضان الفضيل والأعياد.

At a time when some refugees in the Za’atari camp are accusing shop owners for exploiting the holy month of Ramadan to raise the prices of goods and supplies, the shop owners play the victim, and blame merchants who import the goods into the camp for rising the prices, and for restricting their access to the consumer.

Refugees always talk about the high prices as they have over the past year. This problem has become a daily concern — to provide their daily needs in Ramadan, which is characterized by specific rituals.

The Road confronted this problem and met with Abu Marwan, who refuses to be at the mercy of merchants in Ramadan, saying: “We can’t generalize, but many shop owners take advantage of the holy month to raise prices and control the consumer as they please. They forget the dire financial conditions that many of us are experiencing”.

Abu Fouad, who was hit by shrapnel and had his foot amputated during the events in Syria, says he depends on the monthly “visa” to buy his basic needs. He can’t work and provide for his children’s needs. So the shop owners should take into consideration the hard conditions of the refugees.

Abu Thaer, who works at one of the organizations, says that although he has a monthly income, he can’t buy some of his needs because of the high prices during Ramadan. He asks the officials to monitor the shops and punish violators.

Abu Yazan is trying to provide for his family’s needs, but the conditions of the camp sometimes stand in his way. He stressed that the problem of rising prices needs a radical solution, with the help of traders and owners of investments and capital, to alleviate the burden on families who have no income other than the monthly “visa”.

On the other hand, Abu Al-Yaman, the owner of a grocery store, justified that the rise in prices is due to the source of the goods. The shop owners have nothing to do with what is happening, and assures that he sells his goods at a reasonable price, and tries hard to take no more than 10% profit.

Mohammed Al-Haj, owner of a shop, said that the main reason for rising prices is that goods are moved from one source to another until it arrives at the camp, causing the prices to be raised automatically. Abu Laith offers a different reason, that traders exploit and monopolize private goods at times such as Ramadan and holidays.

By: Louay Saeed

Photography: Ala’a Al-Balkhi

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: