We practice our rituals

by Ahmed Mohammed Al-Salamat (English below)

نمارس طقوسنا

اعداد: احمد محمد السلامات

تصوير: احمد اسماعيل السلامات

ما زال اللاجئون السوريون متمسكين بطقوس رمضان التي كانوا معتادين عليها في مدنهم وقراهم رغم معاناتهم في حياة اللجوء، ويعتبرون الشهر الفضيل فرصة مناسبة لهم من أجل صلة الأرحام وإصلاح ذات البين، ويتبعون عاداتهم وتقالديهم التي كانت في سوريا بتبادل أطباق الطعام بين الأقارب والجيران، وإقامة الولائم للأهل والجيران، والتسامر يوميا، حيث لا تخلوا السهرات من الحلويات الرئيسية كالقطايف والعوامة.

“الطريق” ألتقت مع عدد من اللاجئين للحديث حول شهر الخير داخل المخيم، وكانت البداية مع أبو لؤي الحريري (29 عام) الذي قال: نصل الأرحام ونتسامر كما كنا في السابق في بلدنا الحبيب سوريا.

وعن طقوس رمضان في سوريا أضاف: كنا عندما يقترب شهر الخير نزيّن المنازل والشوارع احتفالا به لكن وللأسف الشديد هذا لم يعد طقسا نمارسه في المخيم بسبب الظروف التي نعيشها حاليا، وكنا نستيقظ على صوت المسحراتي الذي نستمتع بطريقة مناداته الخاصة بأن نتسحر ونصلي الفجر، وما زلنا في المخيم متمسكين بطقوسنا وعاداتنا التي كنا نتبعها في سوريا، نصل الأرحام ونقيم الولائم للأهل والجيران.

وكنا نتبادل مع الأقارب والجيران أطباق الطعام لنزين السفرة وتصبح متعددة الأنواع ليفرح بها الأطفال، ثم نقوم بعد صلاة التراويح بزيارة بعضنا البعض للتسامر، وكان هناك أشخاص حالتهم ميسورة يقمون بتوزيع طرود غذائية على الفقراء والمحتاجين، لكن الأن لا نشاهد ذلك.

من جهتها أكدت أم احمد (36 عام): كنا نحضر ونستعد لرمضان قبل قدومه بعشرة أيام على الأقل، نخزن البقوليات مثل البرغل، العدس، الأرز، الأجبان، والتمور، كما كنا نخزن المشروبات التي تعتبر أساسية على مائدة الإفطار مثل قمر الدين، عرق سوس، وتمر هندي.

ونزور الأقارب ونقيم الولائم للأهل والأصدقاء، وما زلنا متمسكين بهذه الطقوس رغم ظروفنا الصعبة،  أتمنى أن نعود إلى بلدنا قريبا ونمارس طقوسنا في رمضان المقبل بين أحبائنا.

أما أم عبد الله (45 عام) أوضحت: عندما كان يتم الإعلان عن الشهر الفضيل في وسائل الإعلام نبادر مباشرة بالإتصالات لتبادل التهاني بالشهر الفضيل، وكنا نتفقد الفقراء والمحتاجين بشكل يومي للإطمئنان على أوضاعهم، كما كنا نحضر العديد من الأطعمة أول يوم ليفرح الأطفال بالشهر الفضيل ونشجعهم على الصيام حتى الظهيرة ونطلق عليها إسم “صوم العصفور” إنها أيام جميلة أتمنى العودة السريعة إلى الديار.

Despite their suffering in asylum, Syrian Refugees cling to the rituals which they are accustomed to practicing in their cities and villages in Syria. They consider the holy month a chance to visit their relatives and end disputes. They follow their customs and traditions that were in Syria, such as exchanging food with relatives and neighbors, preparing feasts, and gathering daily. The main desserts such as Qatayef and Awama are always present.

The Road met some refugees to talk about the month of goodness inside the camp. First we talked with Abu Louay Al-Hariri (29), who said: “we visit our relatives and gather all night long as if we were in our beloved country, Syria.”

About Ramadan’s rituals, he added: “we used to decorate our houses and streets to celebrate Ramadan. Unfortunately, we don’t practice these rituals anymore in the camp because of our current conditions. We used to wake up to the sound of Al Musaharati — we enjoy his way of waking us up — in order to have our pre-dawn meal Al Suhoor and pray Al Fajr. We are still clinging to the rituals and traditions that we followed in Syria. We visit our relatives and prepare feasts for our families and neighbors.

“Also, we used to exchange food with our relatives and neighbors to decorate the dining table so there would be different dishes, and the children were delighted by this. After Tarawih prayers, we would visit each other to entertain ourselves. There were some people who were financially stable — they used to distribute food parcels to the poor and the needy people, but now we don’t see that.”

Um Ahmed (36) confirmed: “we used to prepare for Ramadan for at least 10 days. We would store food such as burghul, lentils, rice, cheese, and dates. Also, we used to store the drinks that are essential on the breakfast table such as Qamar Eddine, licorice, and tamarind.

“We still visit our relatives and prepare feasts for them. Despite our hard conditions, we still cling to these rituals. I wish to return to our country as soon as possible and practice our rituals during Ramadan with our loved ones there.”

Um Abdulla (45) explained: “When the media announces Ramadan, we begin our phone calls to exchange greetings of the holy month. We used to ask about the poor and the needy people daily in order to check on their situation. Also, we used to prepare different kinds of food on the first day of Ramadan so the children would be happy for the holy month and to encourage them to fast until noon, we call this ‘the bird’s fasting’. They were good days, and I wish for a fast return to the homeland.”

By: Ahmed Mohammed Al-Salamat

Photography: Ahmed Ismaeel Al-Salamat

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: