Water delivery to all caravans became a reality  

by Mohammed Al-Haraki (English below)

توصيل المياه للكرفانات أصبح حقيقة

قواعد سلامة الاطفال من خطر الحفر والآليات الثقيلة ومواد البناء

اعداد: محمد الحراكي

تصوير: يونس الحراكي

لم نتوقع ذلك رغم أننا سمعنا عنه الكثير لكن ظهر على السطح وبدأ العمل به ونحن سعداء بمشروع البنية التحتية المرحلة 2  الذي سينهي عناء نقل المياه من الخزانات العامة، أو الإتصال بصهاريج المياه لملأ الخزانات الخاصة، فالحلم أصبح حقيقة.

هذا ما قاله الاستاذ المتقاعد عمر عبد الرحمن لـ “الطريق” الذي كان يسير بجانب الحفريات التي تقوم بها المنظمات لتنفيذ مشروع بات كحلم لدى اللاجئين الذين عانوا على مدار 5 سنوات تقريبا من مشكلة المياه وتوصيلها حيث يقطنون.

ووجه عمر رسالة لجميع سكان المخيم يحثهم فيها على اتباع تعليمات المنظمات بعدم تجاوز الشريط المحيط بمنطقة الحفريات أو الحواجز الحديدية فقد تكون الحفر عميقة أو مملوءة بالمياه مما قد يعرض الشخص لخطر الإنزلاق والإصابة، مضيفا أن المواد كالحصى والرمال في موقع الحفر ليست للعب ويجب تركها كما هي فالعمال بحاجتها كما أن اللعب فيها يضر بالجميع فكن متعاون من أجل أشقاءك في المخيم.

من جهته أكد سائق الجرافة أبو أيوب أن عبث الأطفال بجانب الحفريات والإقتراب من الآليات تعتبر مشكلة كبيرة بالنسبة لهم، مطالبا الأهل بأن ينتبهوا على أطفالهم والتنبيه عليهم بعدم العبث والإقتراب من الآليات التي تعتبر ضخمة وحركتها غير طبيعية.

وأضاف أنهم يعملون بشكل متواصل طوال النهار من أجل إنجاز المشروع الذي سيساعد الجميع على توصيل المياه إلى كرفاناتهم لذلك نحتاج إلى تعاون كافة الأطراف خاصة اللاجئين لحمايتهم و الحفاظ على سلامتهم، ويجب عدم تجاوز الشريط المحيط  بالمنطقه التي  تتواجد وتتحرك فيها الآليات الثقيله حتى لا يتعرض أحد لخطر الدهس، وأنا شخصيا لا استطيع سماع أي صوت بسبب الضجيج المحيط بالموقع وفي بعض الأحيان أجد صعوبة برؤية كامل محيط الآلية.

وترى أم ابراهيم التي تقطن بجانب الحفريات في القطاع الرابع أن المشروع هذا سيخلصها من معاناة نقل المياه وشحها في بعض الأحيان، وتقول: إنه أمر في غاية الأهمية أن نصل لهذه المرحلة، عانينا الكثير على مدار 5 سنوات في توفير المياه ونقلها، سوف نقوم بمساعدة المنظمات لإنجاز أعمالهم، ونتبع تعليماتهم التي حثونا عليها في زياراتهم، سأراقب أطفالي ليلا نهارا لكي لا يعبثوا بالحفريات أو الإقتراب من الآليات التي تعمل في المشروع، وأشكر كل من يعمل تحت أشعة الشمس الحارقة ليساعدنا.

                            أهمية المشروع

وقد نشرت “الطريق” في أعداد سابقة تفاصيل كاملة عن أهمية المشروع الذي سيوفر على اللاجئين عناء الحصول على المياه، وهو مشروع ضخم بكلفة مالية كبيرة يعتبر خدمة مجانية لتوفير حياة آمنة للجميع.

لكن اليد الواحدة لا تصفق، والمطلوب من اللاجئين أن يتبعوا رسائل مجتمعية تدعوا لها منظمة “اليونيسيف” متضمنة قواعد السلامة العامة والحماية من المخاطر المرتبطة بعمليات الإنشاءات والحفريات لتمديد شبكة المياه والتي تسهل إنجاز المشروع على أكمل وجه وبأسرع وقت ممكن.

ووجه أبو محمود وهو أحد وجهاء المخيم حديثه للجميع بعدم لمس أية مواد من موقع الحفر لأنها مخصصة لبناء المشروع، و النقص يترتب عليه تأخير وصول الخدمة للسكان، مطالبا من الجميع تسهيل مهمة العاملين خاصة عندما يتعلق الأمر بالعمل في الحدائق الخاصة أمام الكرفانات ويكون ذلك من أجل خدمة المصلحة العامة.

                          الآليات الثقيلة

المعلم عبد الحميد الصمادي من المدرسة السعودية أكد أنه بدوره سوف يقوم بالتنبيه على الطلبة عدم العبث بجانب الحفريات والإبتعاد عن الآليات الثقيلة من أجل أن ينجز المشروع بأسرع وقت ممكن، معتبرا هذا المشروع ذات أهمية كبيرة سوف يستفيد منه جميع أهالي المخيم.

وشدد على ضرورة عدم العبث بخط الأنابيب وهو ملك للمشروع ولا يجب إزالته أو أخذه لأنه من المواد الأساسية في عملية إنشاء شبكة المياه، وعدم رمي أو إلقاء أي مواد ونفايات داخل الخزانات الخرسانيه والأنابيب والمناهل.

      ويذكر ان منظمة اليونيسيف قد كثفت من رسائلها التوعوية لسكان المخيم من اجل الحفاظ على سلامتهم وطالبت السكان ضرورة حماية اطفالهم  من خلال التزامكم بقواعد السلامة العامة وذلك بابقائهم بعيدين عن مناطق الحفر، البناء، الآليات الثقيلة، مواد البناء، والقيام بحثهم وتحفيزهم على الإلتزام بذلك.

وعن فوائد الشبكة بحسب منظمة اليونيسيف، فإن حصة الفرد من المياه ستكون 35 لتر للشخص الواحد يوميا، وسوف تتدفق مباشره إلى الكرفانات كل يوم لتشمل الجميع في المخيم. وعند الإنتهاء من شبكة المياه لن يكون هنالك صهاريج مياه تتجول في المخيم، بينما ستقوم المنظمات المسؤوله عن توفير المياه هي من تراقب جودت المياه في كل مراحلها من البير حتى الخزان الموزع، ولن يكون هنالك خزانات مياه عامة كل منزل سوف يتم توصيله بشكل منفصل.

“We heard about it a lot, but we still didn’t expect it. It appeared on the roof and they started working on it. We are happy with the infrastructure project, which will stop the laborious task of drawing water from the public tanks or calling water trucks to fill the tanks. The dream became reality.”

This is what the retired Mr. Omar Abdulrahman told to The Road. He was walking beside the excavation site, which was done by organizations to implement the project that is like a dream for the refugees who suffered for nearly 5 years from the problem of water and its delivery to where they live.

Omar sent a message to all residents of the camp, asking them to follow the instructions of the organizations and not cross the tape surrounding the excavation area, or the iron barriers. “There may be a deep hole, or it might be filled with water, which exposes the person to the risk injury. He adds that materials such as gravel and sand in the excavation site aren’t for playing, and the workers need them. Also, playing with them harms everyone, so please be cooperative for the sake of your brothers in the camp.”

From his part, Abu Ayob, who is the bulldozer driver, confirmed that children playing beside the excavation area and near the machinery is a big problem for them. He asks the parents to pay attention to their children and to warn them not to play with the machinery, which is massive and has unpredictable movements.

He added that they are working all day, continuously, in order to finish the project that will help everyone and will deliver water to their caravans. “We need the cooperation of all parties, especially the refugees, to protect them and preserve their safety. Also, don’t cross the tape that is surrounding the area where the heavy machinery exists so that no one is exposed to the risk of being hit. Personally, I can’t hear any sound because of the noise around the site, and sometimes I find it difficult to see the entire area around the machinery.”

Um Ibrahim, who lives near the excavation site in Sector 4, understands that this project will relieve her of the suffering of transporting water and make the water supply more reliable. She says: “it is very important to reach this goal. We suffered a lot over the past five years from water issues and moving the water. We will help the organizations complete their work, and we will follow their instructions during their visits. I will pay attention to my children all day and night so they will not interfere with the excavation or get close to the machines that are working on the project. I thank everyone who is working under the hot sun to help us.”

The importance of the project

In previous editions, The Road has published full details about the importance of this project, which will save the refugees the difficulty of obtaining water. It is a huge project with great financial cost. It will provide a free service for a safe life for all.

But one hand doesn’t clap. The refugees must follow community messages, advocated by UNICEF, of general safety rules and protection from risks that are associated with construction and excavation operations necessary to extend the water network. This will facilitate the completion of the project as soon as possible.

Abu Muhammad, one of the elders of the camp, asks everyone not to touch any materials from the excavation site because they are dedicated to building the water network. And any lack of materials will delay the arrival of the service to the camp residents. He asks everyone to cooperate with the workers, especially when it comes to working in the private gardens in front of the caravans; this is in order to serve the public interest.

Heavy machinery

The teacher Abdulhamid Al-Smadi, from the Saudi school, assures that he will warn the student not to play near the excavation and will tell them to keep away from heavy machinery so that the project will finish as soon as possible. This project is a project of a great importance that will benefit all the camp residents.

He stressed the importance of not interfering with the process of creating the water network, and especially to avoid throwing any material or garbage inside the concrete tanks, pipes and manholes.

UNICEF has intensified awareness messages to the residents of the camp in order to maintain residents’ safety. They called on all residents to protect their children through commitment to the rules of public safety by keeping them away from the areas of drilling, construction, heavy machinery, and building materials, and to encourage them to comply with these instructions.

Regarding the benefits of the water network, according to the UNICEF, the amount of water will be 35 liters per person per day and will flow directly to every caravan in the camp each day. When the water network is finished, there will be no water trucks roaming the camp. The organizations responsible for water supply will monitor the quality of water at all stages, from the water well to the distribution tank, and there will be no public water tanks as each house will be connected separately.

By: Mohammed Al-Haraki

Photography: Younis Al-Haraki

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: