On the fifth anniversary of “Za’atari” camp

22264842_1947599898853857_1419185674_n22236334_1947599912187189_1278777918_n22236328_1947599895520524_1465187330_n

 

 

English below…

في الذكرى الخامسة لمخيم “الزعتري”

اللاجئون: لم نتوقع المكوث طويلا ونتمنى العودة إلى الديار

اعداد: لؤي سعيد

لم يتوقع اللاجئون السوريون أن يمكثوا في مخيم الزعتري 5 أعوام جميعها مرت بلمح البصر – بحسب تصريحاتهم- وعندما دخلوا المخيم توقع البعض المكوث لأيام معدودة، وأكثر المتشائمين لم يتوقعوا المكوث من 3-4 أشهر، لكن انسداد الأفق أمام التسوية لإيجاد حل لقضيتهم انتهى بهم المطاف للعيش في صحراء الزعتري، وما زالوا يحلمون بالعودة إلى الديار.

ومنذ إنشاء المخيم في شهر تموز 2012 ظلت مساحة المخيم تتسع باطراد حتى أصبح أشبه ما يكون بمدينة مترامية الأطراف، وبحسب الإحصائيات يصنف الأول على مستوى الشرق الأوسط والثاني عالميا بعدد اللاجئين.

في ذكرى نشأته الخامسة ألتقت “الطريق” بمجموعة من اللاجئين للحديث عن السنوات التي عاشوها وما زالوا في مخيم “الزعتري” الذي يقع في مدينة المفرق على بعد ما يقارب 15 كم تقريبا عن حدود بلدهم. البداية كانت مع أبو رائد الذي يعتقد بأن مكوثه في الميخم لن يتجاوز الشهرين وهو الأن دخل في العام السادس باللجوء، متمنيا العودة السريعة إلى قريته. وسرد أبو رائد بعض تفاصيل الحياة في المخيم وقال: بدأ سكانه يقطنون في الخيم المصنوعة من القماش، وبات كل شيء في حياتهم يعتمد على المشاركة في المياه والحمامات العامة وحتى المطبخ، إلا أنه تطور سريعا ليمتلئ بالكرفانات التي تتوفر فيها مقومات العيش.

واضاف: استطاعت المنظمات الإغاثية العاملة في المخيم العمل ليلا نهارا على إنشاء بنية تحتية كالصرف صحي وشبكة المياه التي ما زالت قيد الإنشاء حاليا وهدفها إيصال المياه إلى جميع الكرفانات، وبهذا يتم الإستغناء عن الخزانات العامة ومعاناة المرأة في نقل احتياجاتها اليومية، إضافة إلى ذلك تم إنشاء الشوارع وأعمدة الكهرباء.

وتحدث أبو يوسف عن توقعاته بالموكوث في مخيم الزعتري بما لا يتجاوز الثلاثة أسابيع بالحد الأقصى، مؤكدا في كل ليلة لأسرته بأنهم سوف يعودون خلال الأيام القادمة إلى أن وصلت به المكوث ما يقارب 5 أعوام، مؤكدا أنه في الوقت حالي يعيش مع أسرته حياة مستقرة واعتادوا على ما يواجههم من صعوبات.

موضحا أنه سعيد بالمستوى التعليمي الموجود في المخيم خاصة أنه بإشراف وزارة التربية والتعليم الأردنية. المخيم أشبه بمدينة أبو عيسى الذي لم يتوقع المكوث في المخيم لعدة أسابيع يؤكد على الإستقرار في الوقت الراهن، لافتا أنه يتوفر في المخيم العديد من المستشفيات والمراكز الصحية ومراكز رعاية الأمومة والطفولة، إلا أن المعاناة الصحية تكمن في نقص الكوادر الطبية المؤهلة جيدا.

وبعد أن كان اللاجئين يحصلون على مساعداتهم يدويا اصبحت توزع من خلال البطاقة الإلكترونية الذكية، بحيث يستقبل اللاجئ رسالة نصية مفادها أنه تم شحن بطاقتك ويمكنك زيارة سوقي “سيفوي” و” تزويد سنتر”.

وهذه البطاقة الذكية تعبأ بقيمة 20 دينار لكل فرد من أفراد الأسرة المسجلة ببطاقة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين. وفيما يتعلق بالسوق بدأ بعدة محلات تجارية بسيطة، أما الأن ينتشر فيه المئات من المحال التي تغطي كل ما يحتاجه الفرد من ألبسة ومطاعم وحلاقة والنجارة والحدادة وغيرها الكثير.

أبو عدي الذي قدم إلى المخيم في أيلول 2012 يقول: واجهنا الكثير من المصاعب حتى وصلنا إلى هذه المرحلة من التأقلم، وكنا نجد صعوبة في ذلك، أما الأن الوضع أصبح مستقرا نوعا ما بالإضافة إلى وجود بعض المشاكل وتتمثل بعدم توصيل التيار الكهربائي على مدار الساعة.

أما أم إيهاب والتي قدمت قبل 4 أعوام تقول: نتحمل مصاعب المخيم لأنه يكفي أن نعيش بأمان فيه ونواجه صعوبة كبيرة في التواصل مع أهلنا في الخارج بسبب انقطاع شبكة الإنترنت، متمنية حل جذري لهذه المشكلة.

 

On the fifth anniversary of “Za’atari” camp

By: Louay Saeed

The Syrian refugees didn’t expect to stay in the Za’atari camp for five years, which passed in the blink of an eye glance – according to their statements -. When they entered the camp, some expected to stay for a few days and even the most pessimists didn’t expect to stay for more than 3-4 months.

However, by not finding a solution to their issue ended up living in the desert of Za’atari. They still dream of returning home. The camp continued to expand steadily since the establishment in July, 2012. It has now become more likely a vast city. According to the statistics, it ranks on the first in the Middle East and second globally with respect to the number of refugees. On the occasion of its fifth anniversary,”The Road” met a group of refugees to talk about the years that they lived in Za’atari camp, which is located in Mafraq Governorate, about 15 kilometers from the border of their country.

We began with Abu Raed, who thought that his stay in the camp would not exceed more than two months in the beginning. Now, he is entering his sixth year of asylum. He hopes for his returning to his village as soon as possible.

Abu Raed tells some details about the life in the camp, he says: “In the beginning, the residents were living in tents made of cloths, and everything in their lives were depended on participation like water, public baths and even kitchen, but it has quickly developed to be full of caravans.” He adds: “The humanitarian organizations, which is working inside the camp day and night, are building infrastructures such as sewage network and water network which is currently under construction, and its goal is to deliver water to all the caravans. This will reduce the needs for public tanks and it will prevent women form suffering in carrying water bottles. Also, streets and electric cables were made.”

Abu Yousef tells that he only expected to stay in Za’atari camp for maximum three weeks when he first arrived. Every night he assured his family that they would return in the coming days, until today, he has stayed for 5 years. Confirming that he is living with his family a stable life now and that they got used to the difficulties they face. He is happy with the educational level in the camp, especially that it is under the supervision of the Jordanian Ministry of Education. The camp is more like a city Abu Issa, who didn’t expect to stay in the camp for several weeks, agrees that there is stability at the moment.

Pointing out that there are many hospitals, health centers and mother and child care centers in the camp, but the problem is the shortage of qualified medical personnel. The refugees were receiving their aid manually, but now its distributed through a smart card.

Where the refugee receives a text message, saying that your card has been charged and you can visit “Safeway” and “Tazweed Center” markets. This smart card is charged with 20 JD for each members of the family who is registered by the UNHCR. As for the market, it started with several simple shops, but now hundreds of shops are spread which cover all the needs of the individual such as cloths, restaurants, barber, carpentry, blacksmith and much more. Abu Oday, who came to the camp in September, 2012 says: “We faced a lot of difficulties until we reached this stage of adaptation, we found it difficult in the beginning, but now the situation has become a bit stable.

There are some problems such as there are no electricity around the clock.” While Um Ehab, who came 4 years ago, says: “We have beard the difficulties of the camp because it is enough for us to live safely in it. We have a great difficulty in communicating with our family abroad, because of the limited internet connection. We are hoping for a radical solution on this problem.”

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: