Families dispersed by the war in “Za’atari”

English below..

اسر فرقتهم الحرب في “الزعتري”

اعداد: احمد اسماعيل

تصوير: محمد الرفاعي

ما زال العديد من الأسر في مخيم الزعتري تعاني من الشتات بسبب الحرب التي لا تبقي ولا تذر، أم تتوقع من كل طرقة باب دخول أبنائها، أب يبعدا عن زوجته وأطفاله، وشاب يعيش بعيدا عن اسرته باحثا عن مستقبل غامض لا يعلم ماذا ينتظره في الايام المقبلة؟.

ولكل شخص حكاية مختلفة عن الآخر، وجميع هذه الحكايات مغموسة بالألم ويعتصرها الشوق ولقاء المحبين، لكنهم ما زالوا متمسكين

بأمل الإجتماع تحت سقف واحد كما كانوا في السابق حيث العيش بأمن وآمان والاهتمام بمستقبل الأطفال وممارسة طقوس الحياة السعيدة. “الطريق” زارت بعض الأسر التي تعاني من الشتات في مخيم الزعتري للحديث حول الموضوع وجلست مع أم رمزي (70 عام) والتي تعيش في قطاع 11 مع كنتها وأحفادها وكان يظهر عليها آلام الفرقة على إبنها، وفي بريق عينيها تظهر ملامح الإنتظار وشوق الأم لفلذة كبدها، وقالت: أتوقع من كل طرقة باب لكرفانتي أن يدخل إبني وأحتضنه، “لم يبقى من العمر قد ما مضى” ودمعتي لن تجف عن وجنتي إلا عندما ألتقيه من جديد ونجتمع سويا.

أما سميح السيد (26عام) وقال: قدمت إلى مخيم الزعتري برفقة عائلتي بتاريخ 2012\9\29 لكن أسرتي لم تستطيع التأقلم هنا مع الحياة داخل المخيم، وقرروا العودة إلى سوريا، وأمي أصرت على بقائي في المخيم وعدم اللحاق بهم من أجل التركيز على مستقبلي.

وقبل عودتها إلى سوريا حاولت إقناعي بالزواج لكي أجد الونيس في وحدتي وغربتي، لكنني رفضت هذه الفكرة بشدة لأنني لم أرسم ملامح مستقبلي بعد، وما زلت حتى اللحظة أتابع مسيرة حياتي وأخطط للأفضل.

قصة احمد محمد (17 عام) مختلفة تماما عن غيرها من القصص، فهو يعتبر مخيم الزعتري وطنه الثاني ولا يستطيع العيش بعيدا عنه ويتوقع أن مستقبله سينطلق منه.

وتابع قوله: قدمنا إلى مخيم الزعتري منذ ما يقارب أربع أعوام ونصف وتحملنا عناء ومشاق الحياة من الجو الحار وانقطاع التيار الكهربائي، ونقص المياه، فقررت أسرتي الخروج من المخيم والعيش في مكان آخر بعيدا عنه، وواجهت صعوبات في العيش وحدي في بداية الأمر لكنني الأن معتاد على ذلك، وأقوم بإنجاز أعمال منزلي بنفسي واسعى جاهدا لإكمال تعليمي في مرحلة الثانوية العامة.

ويعيش أبو سمير (43 عام) وحده في المخيم حكاية حزينة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، بينما تعيش أفراد أسرته الستة في سوريا، ويقول: أتمنى أن احتضنهم من جديد والعيش معهم بقية حياتي، حيث المودة والألفة واللعب مع الأطفال. وأتمنى أن أعوضهم عن الأيام التي مضت وأنا بعيدا عنهم، أشعر بالإشتياق لهم، لكن لأسباب لا استطيع الإفصاح عنها منعتني من لقائهم والإجتماع بهم كغيرنا من الأسر.

أما محمد الشيخ (22 عام) حكايته مختلفة مغموسة بألم فراق الأحبة، وهو مشتاق لوالديه اللذان لم يشاهدهم منذ خمسة أعوام على التوالي. يقول الشيخ: قدمت إلى مخيم الزعتري مع شقيقي لعلاج ابنته التي تعاني من مرض “السرطان” ومنذ ذلك الحين ونحن نحاول إيجاد الحل لطفلة بريئة أفترسها هذا المرض الخبيث.

يأمل الشيخ بمستقبل مشرق مليئ بالنجاحات لكن ظروفه الحاليه جعلته يفكر فقط بالعودة إلى الديار من أجل العيش بآمان بعد انتهاء الحرب المشتعلة في بلده، وهو دائم الشوق لوالديه اللذان باتا فاقدان لأمل رؤيته من جديد.

لكنه يرى بأن القادم أفضل بكثير، وسيحقق آماله المستقبلية وعودته للعيش من جديد مع أفراد أسرته السبعة تحت سقف المودة والحنين إلى الوطن.

 

Families dispersed by the war in “Za’atari”

By: Ahmed Ismael

Photograpghy: Mohammed Al-Refaee

Many families in Za’atari camp are still suffering from the diaspora because of the war. A father who is away from his wife and children, and a young man who lives far from his family are facing anxious future and doesn’t know what to expect in the coming days.

Each person has different story. All of these stories include pain, and longing to their beloved ones. But they are still having hopes to be together as they were before, when they were living in safe, taking care of their children’s future, and practicing their custom happily.

“The Road” visited some families to talk about this issue. First, we met with Um Ramzi (70 years old), who lives in Sector 11 with her daughter-in-law and grandsons. She showed us her pain and sadness for not be able to see her son, and her eyes showed her eager to meet him again.

She said: “Whenever the door of my caravan knocks, I expect that it would be my son and that I could hug him. My tears will not dry until I meet him again.” Sameeh Al-Sayyed (26 years old), said: “I came to Za’atri camp with my family on 29.9.2012, but my family couldn’t cope with the life inside the camp and they decided to return to Syria. My mother insisted me to stay in the camp in order to focus on my future.

Before she returned to Syria, she tried to persuade me to marry so that I have someone to help each other. But I refused the idea because I don’t know what my future will be. Today, I am still planning for my life.

The story of Ahmed Mohammed (17 years old) is totally different than the other stories. He considers Za’atri camp as his second homeland, and he can’t live far from it. He expects that his future will start from the camp.

He says: “We came to the camp before four years and a half. We endured the hardships of life from the hot weather, the power outage and the lack of water. My family decided to live somewhere else away from the camp. At the beginning I faced many difficulties of living alone, but now I am used to it. I do the housework and I give my best to complete my high school education.” Abu Sameer (43 years old) lives alone in the camp, while his six family members live in Syria. It is a sad story that you cannot tell without tears. He says: “I wish that I can hug them again and live with them for the rest of my life with love and kindness. I wish that I can play with my children. I hope that I can compensate for the days that have passed while I am away from them. I miss them. I cannott tell it why, but for some reasons I’m prevented from meeting them and be with them like many other families.”

Mohammed Al-Shaikh (22 years old) has a different painful story. He is missing his parents, who hasn’t seen him for five years.

Al-Shaikh says: “I came to Za’atari camp with my brother in order to give a treatment to his daughter who is suffering from cancer. Since then we have been trying to find a cure for this innocent child who has been suffering from this malignant disease.”

Al-Shaikh hopes for a bright future full of successes, but his current circumstances made him think of going back to home only, in order to live safely after the end of the war in his country. He is always longing to his parents who lost the hope to see him again. But he believes that the future will be much better, and that he will achieve his dreams and hopes after return to the homeland to live with his seven family members under one roof with love and nostalgia.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: