Wedding parties

English below…

صخب اللأعراس بين الفرح والإزعاج

“الأعراس” تخرج من نطاقها الضيق إلى الترف والإزعاج

اعداد: احمد الناطور

تصوير: قاسم الشحمة

خرجت الأعراس في مخيم الزعتري من نطاقها الضيق والمألوف التي تميزت به سابقا بسبب فقدان الأحبة وإندلاع الحرب في بلدهم مراعاة لشعور الأخوة، ودخلت في نطاق الترف والمبالغة في الكثير من الأحيان، وباتت حفلات السمر تقام ساعات طويلة من الليل باستخدام مكبرات الصوت، وذلك أغلب أيام الأسبوع دون أدنى شعور بحاجة المرضى للراحة وطالب العلم للهدوء من أجل التركيز في دراسته.

“الطريق” بدرورها وقفت على هذه القضية التي أصبحت ظاهرة لا معنى لها سوى الترف والبروز على حساب الآخرين. تقول أم عبد الله (55 عام) من الطبيعي إقامة الأفراح داخل المخيم بسبب ارتفاع نسبة عدد الشباب، لكن هذا لا يعطي الحق بأن يتم إزعاج الأخرين، فكانت الحفلات تقام بشكل بسيط من أجل تحقيق شرط الإشهار الذي نص عليه ديننا الحنيف، لافتة أن عدد سكان المخيم كبير حتى أصبحنا نسمع عن إقامة العرسين والثلاثة في يوم واحد ما سبب إزعاج للكثير من الناس.

بينما يقول أبو احمد (27 عام): لم تكن الأعراس كما هي عليه الأن بل كانت تتميز بالهدوء والتركيز على بعض العادات والتقاليد البسيطة مراعاة لشعور أخواننا الذين فقدوا أحباباهم في الحرب، أما الآن تغير كل شيء، تنصب أبراج الإضاءة ومكبرات الصوت، بخلاف التكلفة الباهظة لهذه الحفلات.

وألتقت “الطريق” بالشاب قصي العوض (25 عام) وهو ممن تزوجوا حديثا، يؤكد: تزوجت من خلال إقامة حفلة عائلية صغيرة مع أقاربي وبعض من أصدقائي وذلك من باب إشهار الزواج ليس أكثر، ولم أقيم حفلة كبيرة مراعاة لشعور الناس ونحن في حالة حرب وهناك الكثير ممن فقدوا أحد أقربائه وأبنائه أيضا، لا نتسطيع الفرح مادمنا بعيدين عن بلدنا.

من جهتها أوضحت أم علاء (45 عام): منذ خمس سنوات عند قدومي إلى المخيم لم تكن الأعراس كثيرة وعندما يقام عرس يدعى إليه بعض الأصدقاء والأقارب وتكون الحفلة على نطاق ضيق، أما الأن أصبحت الحفلات أكثر ضجيجا وإزعاجا بسبب مكبرات الصوت الضخمة والمطربين، وهذا عدا عن المشاكل التي قد يسببها الشباب الحاضرين (المشكلجية) وهم ليسوا من المدعوين أو من له علاقة بالعروسين، وكثيرا ما يتنازعون ويسببون الفوضى دون سبب. وأضافت: صحيح أن الشخص لديه الحق بالإحتفال والفرح وبالطريقة التي يريدها، لكن عليه الإنتباه لشعور الأخرين لا أن يقيم عرس صاخب وهناك بيت عزاء قريب منه، وهذا ما يحدث الأن في المخيم.

بينما يعتبر أبو محمد (48 عام) أن الأعراس والأفراح الصاخبة لا تراعي مريض بحاجة للراحة، أو طالب يسهر ليله يقرأ ويدرس لإمتحانه، ولا جار يريد أن ينام ليخرج باكرا إلى عمله، وذلك بسبب الساعات المتأخرة التي تنتهي بها بعض الأعراس والتي قد تصل إلى الساعة الثانية عشر أو الواحدة ليلا. ويرى أبو محمد أن الحل بيد صحاب الحفل وهي في نهاية الأمر قضية أخلاقية إما أن يراعي الأخرين؟ أو يسبب لهم الإزعاج. وطالب أبو علي (33 عام) من الجميع أن يتحملوا بعضم البعض، لافتا أن من حق صحاب العرس أن يفرح لساعتين أو ثلاث ساعت لا أكثر، أما إن زاد الأمر عن حده فذلك يعتبر مزعجا للعديد من سكان المخيم.

 

Celebrate but take into account the feelings of others

 “Wedding parties” are becoming more luxurious and noisy

By: Ahmed Al-Natour

Photography: Qasem Al-Shahmeh

Wedding parties in Za’atari used to be simple, because of the war in their country and losing their beloved ones, also they were taking into account the feelings of their people. But they became more luxurious and exaggerated. Wedding parties are being held for late hours of the night using loudspeakers, at any day of the week, without any sense of the patients’ need to rest, and that the students’ needs for quietness to concentrate.

“The Road” stood on this issue that became a phenomenon only for luxury and prominence at the expense of others. Um Abdullah (55 years old) says: “It is normal to have wedding parties inside the camp because there is a large number of young people, but this doesn’t give them the right to annoy others.

Wedding parties were simple and only to announce the marriage as it is stipulated by our religion. Pointing out that the number of residents in the camp is so large, so we can hear about two or three wedding parties in one day, which caused annoyance to many people.”

While Abu Ahmed (27 years old) says: “Wedding parties weren’t as they are now, but they were calm and include some simple customs and traditions in order to take into account the feelings of our people who lost their beloved ones in the war. Now everything has changed, lighting towers and loudspeakers are installed, in addition to the high cost of these parties.”

“The Road” met Qusai Al-Awwad (25 years old) who has recently married. He confirms: “I did a small wedding party with my family, relatives and some of my friends in order to announce my marriage. I didn’t make a big party in order to take into account the feeling of our people and because we are at war. Also, there are many who have lost one of their relatives or children. We can’t be happy as long as we are far from our country.”

From her part, Um Ala’a (45 years old), explains: “Five years ago, when I came to the camp, there were not many wedding parties, and only some friends and relatives were invited for the party. Now, wedding parties became more noisy and annoying because of the loud speakers and singers. In addition to the problems, that may be caused by the young people inside the party who are not invited. They often make problems and chaos for no reason.”

She adds: “It is true that a person has the right to celebrate and enjoy as he wants, but he has to pay attention to the feelings of others, and not to make a noisy wedding where there is a funeral ceremony near him, and this is what happens in the camp.”

While Abu Mohammed (48 years old) says that the noisy wedding parties don’t take into consideration that there may be a patient in need for rest, or a student that spends all night studying for his exams, or a neighbor that wants to sleep to get out early to work.

This is because some wedding parties lasts for late hours of the night, which may end at 12:00 or 1:00 AM. Abu Mohammed believes that the solution is ultimately a moral issue either to consider the feelings of others or cause annoyance for them. Abu Ali (33 years old) asks everyone to bear each other. Emphasizing that the wedding owners have the right to celebrate for two or three hours, but if it lasts more than that, it will be an annoyance for many of the camp residents.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: